قراءة في نتائج زيارة أردوغان إلى أوكرانيا...

نسخة للطباعة2020.02.05
إيليا كوسا

يقدم الباحث الأوكراني في مركز المستقبل إيليا كوسا قراءته الخاصة لنتائج زيارة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إلى أوكرانيا، والتي نلخص أهم نقاطها فيما يلي:

إشارات جيدة وإيجابية حول الدور المتزايد لأوكرانيا في ممرات النقل في آسيا الوسطى وتركيا وأوروبا، فلأول مرة ومنذ فترة طويلة يطرح هذا الأمر للمناقشة، وهو أمر جيد، وسيكون لاستمراره العملي وليس الإعلاني فقط نتائج إيجابية على أوكرانيا.

الرسائل الجيدة الأخرى هي عن إمكانية استيراد غاز بحر قزوين إلى أوكرانيا عبر تركيا وبلغاريا؛ ورغم أن هناك أسئلة حول السعر والشروط المتعلقة بتنفيذ المشروع، إلا أن حقيقة إمكانية التنويع التي نوقشت بين الجانبين هي أمر حيوي وإيجابي من وجهة نظر المصالح الوطنية لأوكرانيا، وآمل ألا يقتصر كل شيء على المحادثات. 

عبارة سخيفة وغير ناجحة نطق بها زيلينسكي عن الجنود الأتراك في إدلب السورية، وهو ما كرره مرتين.

أعتقد أن هذا كان غير مناسب وخاطئ من خلال التعبير عن تعاطفنا مع وفاة جنود الجيش التركي في إدلب (آمل أن يعلم أن إدلب ليس منطقة تركية، بل أرض سورية) والرسالة الأكثر غرابة أن يقارن ذلك بما يحدث في أوكرانيا هنا، لأن الجيش التركي في إدلب محتل بشكل غير قانوني.

أصدر زيلينسكي تعليماته إلى إدارة أمن الدولة "لمعالجة" مسألة أنشطة المؤسسات الثقافية والتعليمية لفتح الله غولن، فقد ظل أردوغان يضغط  في هذه المسألة منذ لحظة انقلاب عام 2016. 

استراتيجيا هذا خطأ. لقد انجرفت أوكرانيا إلى مواجهة بين أردوغان ومؤسسة الظل التركية، وهو أمر غير ضروري على الإطلاق بالنسبة لنا، وغير مفهوم بالنسبة لطبقتنا الحاكمة.

عدم توقيع اتفاقية التجارة الحرة التي تم تأجيلها حتى مارس 2020، أمر أقرب إلى الإيجابية منه إلى السلبية، ففي رأيي إن منطقة التجارة الحرة ليس ما تحتاجه أوكرانيا الآن، مع مراعاة مصالحنا الوطنية، فهي ضرورية لتركيا أكثر، وقد تقتل صناعتنا الخفيفة وسوق الخضروات وغيرها من الصناعات. 

نعم، كل هذا يتوقف على شروط العقد، ولكن على أي حال، سنحصل على فائدة أقل من أنقرة. 

وزن تركيا وأوكرانيا ليس قابلا للمقارنة. ليس لدينا ما نتاجر به، ولا نؤثر على تركيا، مما يعني أننا في وضع ضعيف في هذه المفاوضات.

أنا أعتبر أنه من الخطأ الكبير أن يتم إصلاح منطقة التجارة الحرة في وعينا الاجتماعي السياسي باعتبارها معايير استثنائية لنجاح السياسة الخارجية. يجب أن تكون البراغماتية أولوية.

خصصت تركيا 50 مليون دولار للجيش الأوكراني، وكان ذلك على الأقل العنوان الرئيسي في العديد من وسائل الإعلام.

نحن ننظر إلى الظروف. تخصص تركيا كل هذه الأموال لأوكرانيا، بحيث تشتري أوكرانيا معدات عسكرية تركية، وبمعنى آخر، تستفيد تركيا. 

ومع ذلك، على أساس هذه الاتفاقية يمكن الإنتاج المشترك في المجمع الصناعي العسكري، وهو ما نحتاجه.

تصريحات صدرت حول بعض الاتفاقيات المجهولة، المتعلقة بالتعاون في البحر الأسود، وهي أولوية في سياستنا الخارجية، حيث أن تركيا هي شريكنا الطبيعي هنا، ويجب القول إنه من الواضح أنه بدون أي تقدم فيما يتعلق ببناء أسطول قوي، لا يمكننا أن ندعي التعاون على نطاق واسع مع تركيا في سياق حماية الشحن في البحر الأسود؛ فإذا استولت روسيا على المبادرة، فستكون النتيجة مؤلمة وسيئة وغير سارة.

سيواصل أردوغان تقديم خدمات المفاوض والوسيط، فهو قناة اتصال جيدة وموثوقة حول إطلاق سراح السجناء، وخاصة تتار القرم، ولأدوغان هناك مصلحة شخصية، فالقرم بالنسبة له هو جزء من الاستراتيجية الإقليمية.

ستقوم تركيا ببناء مساكن لـ500 عائلة من تتار القرم في منطقة خيرسون، ولسوء الحظ الدولة لا تعمل عن كثب مع مجتمع تتار القرم، وأصبحت تركيا الآن اللاعب الرئيسي.

تحديد هدف 10 مليار دولار لحجم التبادل التجاري، الذي يبلغ حاليا حوالي 4 مليارات دولار، يعتبر هدفا جيدا وطموحا، وهذا يجب أن يكون سببا وحافزا لتطوير الإنتاج الوطني.

المقال يعبر عن رأي الكاتب ولا يعبر بالضرورة عن رأي "أوكرانيا برس"

اشترك في قناتنا على "تيليجرام" ليصلك كل جديد... (https://t.me/Ukr_Press)

أوكرانيا برس - الإعلام المحلي

جميع حقوق النشر محفوظة لموقع وكالة "أوكرانيا برس" 2010 - 2020.