زيارة بومبيو لكييف.. مهمة للاعتذار أم السيطرة؟

نسخة للطباعة2020.02.05
تاراس سيمنيوك

تحت هذا التساؤل، نقرأ مقالا بموقع وكالة "أونيان" للمحلل بمركز KyivStratPro تاراس سيمنيوك وهذه أهم النقاط التي ذكرها:

زيارة وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبو إلى كييف تحتاجها الآن واشنطن أكثر من كييف، ومن الواضح أن "فضيحة المكالمة الهاتفية" التي نشأت عن سوء تقدير ترامب أضرت بالعلاقات الثنائية بين أوكرانيا والولايات المتحدة، وبعد كل شيء ، فإن تصريحات الرئيس الأمريكي حول "أكثر البلاد فسادًا وشعبًا" جعلت أوكرانيا سامة بالنسبة للولايات المتحدة.

اختار فريق زيلينسكي في البداية الإستراتيجية الدفاعية الخاطئة، وفي الواقع ، ورث زيلينسكي النظام المحلي من سابقيه ليجد نفسه في مواجهة أمريكية داخلية قبيل الانتخابات الرئاسية، وصحيح أن فريق زيلينسكي اختار في البداية استراتيجية الدفاع الخاطئة وقرر  الصمت، لكن هذا لم يكن كافيًا.

كان جوهر الصراع هو رغبة ترامب في متابعة الشؤون بين الدول من خلال صيغة "الربح من أجل الربح" ، والتي تتناسب تمامًا مع منطق الأعمال التجارية حيث يسعى الجميع إلى الحصول على فوائد، وقد سعى الرئيس الأمريكي أيضًا إلى الحصول على فوائد، وبالتالي أعاق وصول المساعدات العسكرية إلى دولتنا في مقابل استئناف القضية الجنائية ضد نجل جو بايدن، والتي من شأنها، وفقًا لخطة ترامب ، أن تلحق الضرر بتصنيف خصمه الديمقراطي.

زيارة بومبيو إلى أوكرانيا جاءت لتصويب هذا الخطأ وهي فرصة لإثبات دعم الولايات المتحدة لأوكرانيا، ونتائج زيارة وزير الخارجية الأمريكي يجب أن تكون واضحة من خلال الإجراءات المتبعة والتي من ضمنها ضرورة تعيين سفير جديد للولايات المتحدة في أوكرانيا، وإيجاد خليفة للمبعوث الأمريكي الخاص لأوكرانيا كورت فولكر، وهذا الأمر سيكون إشارة على اهتمام الولايات المتحدة بتعزيز الجهة الشرقية لحلف الناتو.

في الوقت الذي لا تسارع فيه واشنطن إلى تعيين ممثليها في أوكرانيا أظهر زيلينسكي خلال فترة حكمه قدرته على التفاوض مع بوتين بمفرده دون الحاجة إلى قناة تواصل أخرى.

تعد زيارة بومبيو أيضًا اختبارًا لكيفية تحقيق المصالح الأمريكية في أوكرانيا، حيث تعد الاجتماعات مع رجال الأعمال والمنظمات غير الحكومية دليلًا على التحكم والدعم في نفس الوقت.

المقال يعبر عن رأي الكاتب ولا يعبر بالضرورة عن رأي "أوكرانيا برس"

أوكرانيا برس - الإعلام المحلي

جميع حقوق النشر محفوظة لموقع وكالة "أوكرانيا برس" 2010 - 2020.