نص استقالة رئيس الوزراء الأوكراني أوليكسي هونتشاروك

هونتشاروك (يمين) مع الرئيس فولوديمير زيلينسكي
نسخة للطباعة2020.01.17

خلال الأشهر الأربع الماضية، عمل فريق الرئيس بجد لتغيير البلاد، وفي هذه الفترة الزمنية القصيرة نجحنا على جبهات مختلفة...

1. أعددنا نظاما لنقل الغاز، ينتقل إلى القواعد الأوروبية، الأمر الذي سمح لنا بالتوقيع على اتفاقية عبور جديدة، وخفض مدفوعات التدفئة بالنسبة لمعظم الأوكرانيين، وبنسبة تصل إلى 30٪.

2. إعادة تفعيل عمل القيادة العليا للسلطات العامة.

3. تم التفاوض بنجاح مع صندوق النقد الدولي، وتوصلنا إلى اتفاق حول مستوى العمل المشترك.

4. كل هذا سمح لأوكرانيا بتحسين وضعها بشكل ملحوظ في التصنيف العالمي، وخفض قيمة قروض الهريفنا إلى النصف، من 18٪ إلى 9٪.

ولكن الأهم من ذلك، أننا أعددنا أساسا قويا لتطوير البلاد في العام 2020.

1. في الأسبوع المقبل، سنطلق أولى الخدمات عبر الإنترنت، التي من شأنها أن تجعل حياة الناس أسهل. هذه هي الخطوة الأولى، وليست الأخيرة.

2. بدءا من 1 فبراير، سيبدأ برنامج الإقراض الميسور لأصحاب المشاريع (5-7-9٪)، وبالفعل في فصل الخريف القادم، سيكون الهدف هو الحصول على قرض عقاري بأقل من 11-12٪.

3. ابتداءً من 1 مارس، سنطلق برنامج Great Constructio، الذي سيتيح لنا إصلاح وبناء أكثر من 4000 كيلومتر من الطرقات، وتحديث 100 مدرسة و100 رياض أطفال و100 ملعب.

4. وافقنا على برنامج الضمان الطبي. وبدءا من 1 أبريل، ستقوم الدولة بتعويض كامل عن تكاليف الولادة والسكتة الدماغية والنوبات القلبية. لقد قمنا بتوسيع برنامج الرعاية المعقولة لدينا، ليشمل جرع الأنسولين.

5. تم تحديد أكثر من 500 شركة غير مربحة وغير إستراتيجية للخصخصة، وفي هذا مبلغ إضافي قدره 12 مليار هريفنا في ميزانية الدولة.

6. الحكومة لم تعد تماطل في دفع الالتزامات الخارجية والداخلية. خلال الشهر الماضي، جذبنا موارد بلغت نسبة الزيادة فيها 2.22٪ باليورو و9.88٪ بالهريفنا. هذا هو أفضل مؤشر على مدى السنوات العشر الماضية، وعامل مهم لنمو الاقتصاد كله في البلاد.

شيئا فشيئا، ومن سوق إلى آخر، نعيد تدريجا بناء الاقتصاد بالكامل!

التحدي الرئيسي هو التغلب على الفساد في القطاع العام.

بالنسبة لفريقنا؛ لنكن صادقين، فهذا فريق من الأشخاص المحترمين. لهذا السبب لن أتوقف عن تكرار هذا الأمر: لا يوجد فساد على أعلى مستوى في الحكومة. إذا بقيت أي مظاهر على المستويات الدنيا، فذلك لأننا لم نصل إليها بعد.

لسوء الحظ، من الصعب للغاية في غضون بضعة أشهر تدمير مخططات إجرامية كانت قائمة منذ عقود. 

الشيء الرئيسي هو أنه ليس لدينا الحق في البقاء، ولن نفعل ذلك!. خصومنا الذين اعتادوا على العيش في الظل لا يريدون الابتعاد. لذلك يستغلون كل فرصة لتدمير ثقة الناس بالسلطة.

في الأيام الأخيرة، شاهدتم جميعا الأحداث التي تتكشف حول ملفات  في شبكة الإنترنيت، تم تجميعها من مقتطفات من الاجتماعات الحكومية. يخلق محتواها بشكل مصطنع فكرة أني وفريقي لا نحترم الرئيس، وهو قائدنا السياسي.

يستفيد منها العديد من أصحاب النفوذ الذين يسعون للوصول إلى التدفقات النقدية. لكن هذا ليس صحيحا.

جئت إلى المنصب لتنفيذ برنامج الرئيس. إنه نموذج الصدق والأمانة بالنسبة لي. ومع ذلك، من أجل التخلص من أي شك في احترامنا وثقتنا بالرئيس، كتبت بيان استقالة وقدمته إلى الرئيس، مع الحق في دخول البرلمان.

إنه رجل (الرئيس) أعرب الأوكرانيون عن ثقتهم غير المسبوقة فيه، وله كل الحق في تقييم فعالية كل عضو في فريقه.

اشترك في قناتنا على "تيليجرام" ليصلك كل جديد... (https://t.me/Ukr_Press)

أوكرانيا برس

العلامات:: 
التصنيفات:: 

جميع حقوق النشر محفوظة لموقع وكالة "أوكرانيا برس" 2010 - 2020.