تركيا ترد على أوكرانيا في مسألة "لقاء" أردوغان مع نواب روس من القرم

نسخة للطباعة2019.10.16

قالت المتحدثة باسم الخارجية الأوكراني إيكاتيرينا زيلينكو إن الجانب التركي أكد بأن مصافحة الرئيس أردوغان لنواب روس من شبه جزيرة القرم كان عن طريق "الخطأ" وأن أنقرة لم تشارك في تحديد قوائم الضيوف الذين وصلوا إلى المنتدى في اسطنبول، حيث تم عقد الاجتماع.

تصريح المسؤولة الأوكرانية جاء بالإشارة إلى تصريح السفير التركي يغمور أحمد جولدر الذي استدعته وزارة الخارجية الأوكرانية في وقت سابق.

قالت المسؤولة الأوكرانية "اليوم أجرينا محادثة صريحة للغاية حول ماهية هذا الحدث وكيف زار هؤلاء النواب "سيئ السمعة" تركيا وشاركوا في هذا المنتدى".

السفير التركي قال إن هذا الحادث جاء بالخطأ ولم يكن عملا مستهدفا".

زيلينكو أكدت أيضًا أن هذه القصة أثبتت مرة أخرى أنه يتعين على المرء أن يكون حذرًا جدًا في نقل تقارير وسائل الإعلام الروسية التي تحدثت عن اجتماع منفصل لـ "النواب" مع أردوغان.

وأوضحت المتحدثة باسم وزارة الخارجية إنه "في الواقع، هذا حدث بروتوكول، حيث رحب رئيس الدولة بجميع المشاركين في المنتدى ، وشارك هذان النائبان أيضًا في حفل المصافحة".

وقالت المسؤولة الأوكرانية إن هذا الموقف هو "محاولة استفزازية أخرى للضرر بين أوكرانيا وتركيا."

وأضافت أن كلا من السفير التركي ووزارة الخارجية في هذا البلد أكدوا للجانب الأوكراني أن تركيا واصلت دعمها لأوكرانيا في حماية سلامتها الإقليمية وسيادة الدولة، كما أن موقف تركيا فيما يتعلق بحماية مجتمع التتار وعدم الاعتراف بضم شبه جزيرة القرم لم يتغير.

أوكرانيا برس - وكالة "أوكر إنفورم"

التصنيفات:: 

جميع حقوق النشر محفوظة لموقع أوكرانيا برس 2010 - 2019.