مفوضية حقوق الإنسان في روسيا تدعو إلى السماح لأطباء أوكرانيين بزيارة سافتشينكو

مفوضة حقوق الإنسان في روسيا إيلا بامفيلوفا
نسخة للطباعة2016.03.16

حثت مفوضة حقوق الإنسان في روسيا، إيلا بامفيلوفا، رئيس دائرة السجون الاتحادية في روسيا، جينادي كورنيينكو، على السماح للأطباء الأوكرانيين بفحص الطيارة الأوكرانية المعتقلة في روسيا، ناديجدا سافتشينكو، والتي تنتظر صدور حكم المحكمة بحقها.

وقالت بامفيلوفا، في طلب رسمي تقدمت به إلى كورنيينكو، إنها تتفق مع دعوة شقيقة المتهمة لترتيب زيارة يقوم بها فريق من الأطباء الأوكرانيين الذين وصلوا إلى منطقة "روستوف" الروسية.

ونوهت المفوضة الروسية، وفقا لوكالة أنباء تاس الروسية، أنها على اتصال مستمر بشقيقة المتهمة والقنصل الأوكراني في روسيا.

وتمارس واشنطن ودول أوروبية مزيدا من الضغوط على روسيا من أجل الإفراج عن سافتشينكو، حيث طالب نواب البرلمان الأوروبي بفرض عقوبات ضد مسؤولين روس على خلفية تلك القضية، فيما وصف وزير الخارجية الأمريكي، جون كيري، استمرار اعتقال المواطنة الأوكرانية بأنه انتهاك لاتفاقات مينسك.

لكن وسكو ترفض الخضوع للضغوط أو بحث إمكانية إبرام صفقة تبادل تشمل سافتشينكو قبل صدور حكم قضائي بحقها.

ويؤكد الجانب الروسي أن سافتشينكو التحقت بصفة متطوعة بكتيبة "أيدار" للقوميين الأوكرانيين بعد بدء الحرب في جنوب شرق أوكرانيا، وقامت بتحديد معلومات عن مكان وجود الصحفيين الروسيين إيجور كورنيليوك وأنطون فولوشين ومجموعة من المدنيين في محيط مدينة (لوجانسك)، وسلمتها لقيادة الكتيبة التي شنت بدورها غارة أسفرت عن مقتل الصحفيين وعدد من المدنيين في يونيو عام 2014.

وتنفي روسيا الاتهامات الأوكرانية بـ "اختطاف" سافتشينكو، وتؤكد أنها دخلت الأراضي الروسية بذريعة اللجوء بلا وثائق تؤكد شخصيتها، وتم توقيفها في مدينة (فورونيج) الروسية لتحديد هويتها، واتضح أنها مشتبه بها في عملية قتل الصحفيين الروسيين.

وأصرت سافتشينكو على نفي جميع التهم المنسوبة إليها. ومن المتوقع أن يتم الإعلان عن الحكم القضائي يوم 21 أو 22 مارس الجاري.

وكالات

التعليقات:

(التعليقات تعبر عن آراء كاتبيها، ولا تعبر بالضرورة عن رأي "أوكرانيا برس")

جميع حقوق النشر محفوظة لموقع أوكرانيا برس 2010 - 2017.