مؤتمر صحفي حول اختطاف مسؤول فلسطيني في أوكرانيا

نسخة للطباعة2011.02.23

عقد صباح اليوم مؤتمر صحفي في مقر وكالة "أونيان" الأوكرانية للأنباء حول قضية اختطاف الدكتور ضرار أبو سيسي في أوكرانيا، وهو مدير محطة توليد الطاقة الكهربائية في قطاع غزة الفلسطيني.

وكان ضرار قد اختطف أثناء سفره قبل خمسة أيام بالقطار من مدينة خاركوف إلى العاصمة كييف، التي تبعد عنها مسافة 480 كيلومترا.

حيث أبلغت إدارة محطة قطارات مدينة خاركوف الجالية الفلسطينية بعد الاتصال بمسؤول القطار وموظفة العربة السادسة التي كان يستقلها أبو سيسي أن مجهولين "اختطفوا" أبو سيسي في الساعة الواحدة من ليلة 19 فبراير الجاري، بعد ساعتين من انطلاق القطار، وأثناء وقوفه في إحدى المحطات (محطة مدينة بلتافا على الأغلب).

لكن مسؤول القطار وموظفة العربة غيروا شهاداتهم عندما اتصلت بهم شرطة العاصمة، وأكدوا أن كل شيء كان على ما يرام، وأنه لم يختطف أحد من العربة أو القطار.

شاركت بالمؤتمر زوجة المختطف الأوكرانية فيرونيكا أبو سيسي وأخوه يوسف أبو سيسي، الذي قدم خصيصا من هولندا لرؤية أخيه بعد انقطاع عنه وعن أهله مدة 15 عاما.

صدمة

وقد استعرضت زوجة المختطف في بداية المؤتمر الذي حضرته عدة وسائل إعلامية محلية جانبا من شخصية وسلوكيات زوجها، فأكدت أنه كان مثالا للطالب المجد عندما كان طالبا، وللزوج البار على مدار 15 عاما قضتها معه، وللموظف المخلص لوظيفته ومجتمعه الفلسطيني.

وقالت إن قدوم زوجها إلى أوكرانيا كان يهدف إلى إجراء معاملات الحصول على الإقامة الدائمة وتسجيل آخر أطفالهما الستة.

وبصوت عكس ارتباكها وحزنها العميقين جددت فيرونيكا التعبير عن صدمتها، قائلة إنها كانت يوميا تتوقع فقدان زوجها في قطاع غزة بسبب فظاعة العدوان الإسرائيلي، لكنها لم تتوقع أن تفقده في بلدها أوكرانيا، الذي وصفته بالآمن.

تفاعل ضعيف

وعبرت فيرونيكا عن استياءها مما وصفته "التفاعل الضعيف" و"غير المهتم" بقضيتها عندما طرحتها في عدة مؤسسات حكومية.

وأضافت أنها لم تكن تتخيل أن تقابل قضيتها بشكل من أشكال "عدم المبالاة" مشيرة إلى أنه تم مرارا رفض قبول طلباتها البحث عن زوجها المختطف.

اتهام الموساد

وردا على سؤال لمركز "الرائد" الإعلامي حول أسباب الاختطاف والجهة التي يمكن أن تقف وراءه عادت فيرونيكا لتؤكد مجددا – بعد تأكيد الأمس – أنها لا تستبعد أن يكون جهاز المخابرات الإسرائيلي "الموساد" ضالع باختطاف زوجها.

وعزت اتهاماتها لكون كل فلسطين مستهدف إسرائيليا، ولأن زوجها يشغل منصب مدير محطة توليد الطاقة الكهربائية في غزة، وأحد أبرز من أعادوا تهيئتها بعد الحرب الأخيرة على القطاع نهاية العام 2008.

مركز الرائد الإعلامي

التعليقات:

(التعليقات تعبر عن آراء كاتبيها، ولا تعبر بالضرورة عن رأي "أوكرانيا برس")

السلام عليكم اسأل الله ان يرجع عمو ضرار الينا بأقرب وقت سالما غانما

السلام عليكم يارب يا عمو ضرار ترجع بالسلامةلانو اشتقنالك كثير

أسأل الله ان يعيدك يا فارس الاسلامان عرفت الارض رجالا للعلم فأنت هو الرجلالله يحميك يا دكتور

لاحول ولا قوة الابالله الله معه ويرجعه لاهله بسلامة يارب ويجب الا تسكت لان هذا البداية اول خطف في اوكرانيا من الارهابي الخاطف ام المخطوف حسبي الله ونعمة الوكيل

يا اخوة يا ريت يطلب من كل الاخوة العرب التضامن معا و التظاهر امام مؤسسات الحكوميةامام

ان شاء الله ضرار ابو سيسي

اسال الله ان يرجع الينا عمى ضرار ابو سيسي سالما غانما والى وطنه ونحن ال ابو سيسي نطالب من السلطة الاوكرانية الكشف عن مكانه والبحت عنه ومعرفة مصيره

اسال الله ان يرجع عمي لنا سالما غانما والى وطنه ونحن ال ابوسيسي نطالب من السلطة الاوكرانية البحت عن المهندس ضرار ابو سيسي ومعرفة مصيره والبحت عنه

ياللهولى والعجب انسان مخلص لوطنه واهله ويذهب لبلدةزوجته ولم يشاهد اخاه يوسف منذ 15 عاما لم يشاهد اخينة ضرار بسب خطفه في اي عصر نحن واين الامن والامان نتمنى لاخينا ضرار بالعودة لاهله ومشاهدة يوسف باذن الله ترجع يا ضرار ,احمد سعادة

حسبنا الله ونعمة الوكيل انشاء الله ترجع بسلامة وبنسبة لاوكرانيا ما في شي اسمو الامن

حسبنا الله ونعم الوكيل

اللهم أعد لها زوجها و خذ الظالمين أينما كانوا إنك لوي ذلك و القادر عليه

حسبنا الله ونعم الوكيلأمر يجب عدم السكوت عنهوالله أن يحصل مثل هذا الأمر شئ مزعج جدا

جميع حقوق النشر محفوظة لموقع أوكرانيا برس 2010 - 2018.