مأساة أوديسا الأوكرانية .. الأطفال ضحية لأخطاء الكبار

نسخة للطباعة2017.09.18

لا تزال التحقيقات جارية في أوكرانيا بعد مقتل ثلاثة أطفال في حريق شبّ بمخيم رياضي للأطفال في محافظة أوديسا جنوب البلاد.

مخيم "فيكتوريا" المتكون من اطبقين خشبيين شهد ليلة الجمعة غلى السبت حريقا أثناء تواجد الأطفال في مخيم يستمر من يوم الـ4 إلى 17 سبتمبر الجاري، وأسفر عن مصرع ثلاثة تلاميذ يبلغون من العمر 8 و10 و12 عاما.

وكشفت التحقيقات عن عدم اشتغال جهاز الانذار مادفع إلى التساؤل حول جاهزية هذا المخيم لاستقبال الأطفال فيه.

سكان مدينة أوديسا في حالة صدمة جراء هذا الحادث المأساوي.

وكاد الحريق أن يخلف المزيد من القتلى خاصة بوجود 42 طفلا داخل هذا المخيم، الذي أصيب فيه أيضا أطفال آخرون بحالات اختناق بسبب الدخان، إضافة إلى جروح نتجت عن قفزهم من النوافذ، هربا من النيران.

صدمة سكان اوديسا عبروا عنها حينما حاول محتجون اقتحام مبنى بلدية أوديسا ، تعبيرا عن غضبهم على خلفية مصرع وإصابة أطفال في الحريق.

وتحولت المظاهرة، التي شارك فيها نحو 200 شخص، بمن فيهم ذوو ضحايا الحريق والمصابين، إلى أعمال عنف عندما حاول المحتجون كسر أبواب وزجاج مبنى البلدية.

الشرطة فتحت تحقيقا جنائيا في هذا الحادث، فيما اعتبر رئيس الورزءا الاوكراني فولوديمير هرويسمان بأن وفاة الاطفال تشكل مأساة كبيرة لأوكرانيا.

أوكرانيا برس - الإعلام المحلي

التصنيفات:: 

التعليقات:

(التعليقات تعبر عن آراء كاتبيها، ولا تعبر بالضرورة عن رأي "أوكرانيا برس")

جميع حقوق النشر محفوظة لموقع أوكرانيا برس 2010 - 2017.