'كشتان' .. رواية الفلسطيني المغترب في أوكرانيا

نسخة للطباعة2017.10.05

عن دار كل شيء في حيفا صدرت رواية "كشتان" للمفكر والباحث والدبلوماسي الفلسطيني الدكتور علاء محمود أبوعامر، وهي باكورة أعماله الأدبية حيث للمؤلف أعمال كثيرة في مجالات أخرى كالعلاقات الدولية والدبلوماسية والبروتوكول وكتب في الفكر وتحليل التاريخ ومقارنة الأديان مثل "فك الشيفرة التوراتية" ٢٠١٤ و"في البدء كان إيل" ٢٠١٥ والفلسطينيون الكنعانيون القدماء" ٢٠١٧ وغيرها.

ويطل أبوعامر في هذه المرة على جمهور القراء العرب من خلال رواية تتحدث عن الفلسطيني المغترب الذي يتعرض لظروف خاصة تفرض عليه خيارات شتى وإغراءات متعددة لكنه ينحاز لمبادئه.

"كشتان" كلمة روسية تعني "كستناء" بالعربية وهي الشجرة التي تملء شارع الكريشاتيك، الشارع الرئيسي في قلب العاصمة الأوكرانية كييف، هناك في كييف حيث أمضى المؤلف فترة دراسته الجامعية دارت أحداث الرواية، وهي قصة حب عاشها طالب فلسطيني شاب، يعود من الجبهة حيث قاتل في لبنان ضد الغزو الإسرائيلي عام ١٩٨٢، يتعرف الكاتب في سنواته الجامعية الأولى على ثلاث فتيات إيطالية، أفغانية، كوستاريكية، يتنافسن على الفوز به.

في دوامة الإغراء والصراع بين الأقدار والمبادئ بين الخيارات والإنسانية بين الحب والمصلحة هناك لحظات درامية كثيرة، هناك حزن وبكاء، هناك تحدٍّ ومواجهة، ومجازفة ومغامرة، وهناك توجس وأمل وترقب، وانتصار.

تتخلل الرواية - التي تقع في ٤١٨ صفحة من القطع المتوسط - رحلة في أماكن متعددة من أوكرانيا وروسيا زمن الاتحاد السوفيتي وحديث عن عادات الناس وتقاليدهم السياسية والاقتصادية والاجتماعية، وعن حياة الطلاب الأجانب هناك، عن أحلامهم وآمالهم وطموحاتهم، عن الحياة في أفغانستان وإيطاليا وكوستاريكا عن رحلات بطل الراوية بينهما عن متاهاته والخروج منها.

ميدل ايست أونلاين

العلامات:: 

التعليقات:

(التعليقات تعبر عن آراء كاتبيها، ولا تعبر بالضرورة عن رأي "أوكرانيا برس")

جميع حقوق النشر محفوظة لموقع أوكرانيا برس 2010 - 2017.