فاجعة وسط تتار القرم.. وفاة (اغتيال) الناشطة "الرمز" فيجي كاشكا بعد اعتقالها من قبل الأمن الروسي

نسخة للطباعة2017.11.24

توفيت أو "اغتيلت" كما يقول التتار في القرم المحتل وبالعاصمة سيمفيروبول، المناضلة "المخضرمة" في صفوف حركة تتار القرم "فيجي كاشاكا" أثناء محاولة قوات الامن الروسي اعتقالها وتعرضت لأزمة قلبية أثناءها.

الخطر سقط كالصاعقة على التتار سواء في شبه جزيرة القرم او في عموم المدن الأوكرانية، حيث تعتبر فيجي كاشكا البالغة من العمر 83 عاما رمز الكفاح بالنسبة لتتار القرم في عودتهم إلى الوطن الأم والحصول على حقوقهم كاملة في شبه الجزيرة.

وزارة الخارجية الأوكرانية التي قامت بتعزية أهالي الفقيدة وجموع التتار أكدت على لسان المتحدثة ماريانا بيتسا، أن المحتل الروسي سيتحمل المسؤولية عن جميع الجرائم التي يرتكبها في القرم، وأضافت أن عمليات التفتيش والاعتقال الذي تشنه القوات الروسية مرة أخرى، هي انتقام من تبني اللجنة الثالثة للجمعية العامة للأمم المتحدة  قرار بشان حقوق الانسان في القرم.

وطالبت الوزارة بوقف عملية التدمير الممنهج للسكان الأصليين لشبه جزيرة القرم.

من جانبه اعتبر الشيخ سعيد اسماعيلوف مفتي الإدارة الدينية لمسلمي أوكرانية "أمة" أن وفاة أسطورة شعب تتار القرم - كاشكا فيجي - وصمة عار كبير لروسيا والروس وخاصة لمن أسماهم  بـ"الخونة" من أبناء تتار القرم.

ووفقا للمفتي –سعيد اسماعيلوف-، فإن فيجي كاشكا "أسطورة"، وهي رمز لحركة التتار القرم.

من جانبها وصفت القيادية بمجلس شعب تتار القرم – غايانا يوكسل- وفاة المناضلة التترية بـ"اليوم الفظيع" وكتبت عبر حسابها على موقع فايسبوك "توفيت المخضرمة في الحركة الوطنية - فيجي كاشكا- أو بالأحرى اغتيلت من قبل الغزاة"، وأكدت ان الاستفزاز القذر الذي شنته قوات الاحتلال الروسي بهدف تشويه سمعة شعب التتار  ونشطاء الحركة، أدى إلى موت مأساوي للمخضرمة البالغة من العمر 83 عاما.

أوكرانيا برس

جميع حقوق النشر محفوظة لموقع أوكرانيا برس 2010 - 2018.