شاهد.. متقاعد أوكراني يحول بيته الصغير إلى قاعة فنية مدهشة

نسخة للطباعة2016.11.22

لا تزال العاصمة الأوكرانية كييف، تحمل ملامح تاريخها السوفيتي بأبنيتها العالية متعددة الطوابق والخالية من أي سمات والتي تحتوي على ممر بالداخل يقود إلى أبواب كل شقة.

لكن رجلا أوكرانيا اكتشف طريقة مبتكرة لإضفاء بهجة على حياته اليومية، محولا الممر الطويل إلى عمل فني يضم العديد من التفاصيل الدقيقة.

وبينما يصف السكان المحليون المبنى بأنه "فرساي كييف"، يتوافد العديد من الناس حاليا لزيارة منزل هذا الرجل المتقاعد، ما جعله مقصدا سياحيا بارزا. ويذهب سكان كييف إلى هذا المبنى السكني في ضواحي كييف لإلقاء نظرة على المنزل الذي يتحول إلى عالم من الخيال بمجرد أن تفتح أبوابه.

وأضحى المشهد داخل المبنى الذي كان يكسوه اللون الرمادي الكئيب، أضحى يضاهي المناظر الموجودة في القصور القديمة المدهشة، بينما تحتضن الجدران نسخا مقلدة من الأعمال الفنية الشهيرة.

وقال فولوديمير تشايكا، إن تجديده للمبنى شمل إعادة طلاء الجدران، وتنظيف الأسلاك المعلقة بالسقف وإزالة المصابيح المحطمة من الجدران.

واضاف : "أخبرني البعض أنه يشبه فن القرنين الـ17 والـ18. لكنه أسلوبي، أنا لم أختر أي شيء. نعم أنا معجب بالمصبوبات الفنية في كل مكان. حيثما أحل، فإن أول شيء أنظر إليه هو الجزء الداخلي، وبخاصة في المباني العتيقة. عندما أذهب إلى المسرح، أنظر دائما إلى المصبوبات الفنية".

كان تشايكا يرغب في البداية بتزيين الجدران بصور نساء جميلات، لكنه سرعان ما غير فكره وأضحى مولعا بالمصبوبات الفنية، الأمر الذي تولدت معه فكرة تأسيس قاعة فنية شخصية صغيرة.

وكالات

التصنيفات:: 

التعليقات:

(التعليقات تعبر عن آراء كاتبيها، ولا تعبر بالضرورة عن رأي "أوكرانيا برس")

جميع حقوق النشر محفوظة لموقع أوكرانيا برس 2010 - 2017.