روسيا مستاءة من حبس تيموشينكو ومتهمة بالسعي لضرب استقرار أوكرانيا

نسخة للطباعة2011.08.09

إحدى أنصار تيموشينكو تحمل صورتها بعد حبسها (رويترز)

عبرت العاصمة الروسية موسكو عن استيائها لحبس زعيمة المعارضة الأوكرانية تيموشينكو على ذمة التحقيق في التهم الموجهة إليها، المتعلقة بإساءة استخدام سلطاتها عندما كانت رئيسة للوزراء، وإبرام صفقة "مجحفة" لاستيراد الغاز الروسي أضرت باقتصاد البلاد.

وقالت وزارة الخارجية الروسية إن جميع اتفاقيات الغاز بين روسيا وأوكرانيا تتفق والقوانين المعمول بها في الدولتين.

ونقلت صحيفة "كوميرسانت" عن مصدر بالحكومة الأوكرانية قوله إن رد فعل موسكو "غير المدروس" على اعتقال تيموشينكو كشف عن أن روسيا تؤيد تيموشينكو، لأن موسكو لا تريد أن تكون أوكرانيا دولة قوية ومستقرة.

وأضاف المصدر أن تيموشينكو تعمل كأحد أقطاب المعارضة الأوكرانية على زعزعة استقرار أوكرانيا، على حد قوله.

وقال أيضا إن موسكو لا تريد إعلان بطلان الاتفاقية التي وقعتها تيموشينكو، وهو ما يمكن أن يحدث إذا أثبتت المحكمة أن الاتفاقية تخالف القانون بحسب المصدر.

ونقلت الصحيفة عن مصدر بالرئاسة الروسية قوله إن اعتقال تيموشينكو لن يترك على الأرجح أثرا إيجابيا على يانوكوفيتش.

وأكد متحدث باسم الرئاسة الروسية أمس الاثنين أن الرئيس الأوكراني فيكتور يانوكوفيتش سوف يزور الرئيس الروسي دميتري ميدفيديف، تلبية لدعوة الأخير، في مقر إقامته بمنتجع سوتشي في 11 آب/أغسطس.

ونقلت صحيفة "فيدوموستي" الروسية عن مصدر في الرئاسة الروسية شكوكه حول إمكانية أن يتباحث الرئيسان الروسي والأوكراني في شأن تيموشينكو خلال لقائهما في سوتشي.

أنباء موسكو

جميع حقوق النشر محفوظة لموقع أوكرانيا برس 2010 - 2019.