حذرت من كارثة اقتصادية.. انتقادات لاذعة من تيموشينكو للسلطات في أوكرانيا

نسخة للطباعة2017.09.05

وجهت رئيسة الوزراء في أوكرانيا سابقا يوليا تيموشينكو انتقادات لاذعة للسلطات الحالية وحذرت من مغبة أزمة اقتصادية ستحل بالبلاد في ظل الأجواء الحالية.

ولفتت يوليا تيموشينكو زعيمة حزب" باتكيفشينا "  الانتباه إلى أنه وفقا لمعطيات الأمم المتحدة فإن أوكرانيا تقف بين الدول العشر الأخيرة في قائمة مستوى السعادة في العالم، حيث قالت:" أوكرانيا لم تشهد مثل هذه المأساة أبدا! لقد حشروا الشعب في الزاوية".

وانتقدت تيموشينكو في جلسة البرلمان الأوكراني تصرفات ونشاطات السلطات بخصوص الأزمة الاقتصادية وتدهور الوضع في هذا المجال بالبلاد.

ونقلت مجلة "أوبوزريفاتيل عن تيموشينكو القول إنها تقترح عقد اجتماع طارىء فى البرلمان بمشاركة قيادة الدولة لبحث الوضع الكارثى فى أوكرانيا. ووفقا لها، فإنها لا ترى وجود فائدة من الإصلاحات التي تعلن عنها السلطات الأوكرانية.

ووفقا لمعطيات الأمم المتحدة، التي نقلتها تيموشينكو، فإن حوالي 60٪ من الأوكرانيين تحت خط الفقر بعد هذه الإصلاحات المذكورة أعلاه. وفي الوقت نفسه، قالت زعيمة حزب" باتكيفشينا ": "هذه ليست إحصاءات كاذبة من سلطات أوكرانيا، بل تقييم حقيقي للأمم المتحدة".

وأشارت إلى أن بلادها ووفقا لتصنيف فعالية سياسة مكافحة الاحتكار تقف في المرتبة ما قبل الأخيرة بين 138 دولة. وقالت: "هذا يدل على أن الاحتكارات تلتهم الدولة".

تصريحات بوروشينكو تدخل في إطار الحرب التي تقودها ضد التحالف الرئاسي بقيادة حزب بوروشينكو "التضامن" وفق ما يقول خبراء سياسيون والتي تهدف من خلالها زعيمة الثورة البرتقالية إلى الضرب بقوة في محاولة لفرض سيناريو الانتخابات المبكرة في ظل استطلاعات الراي التي تعطيها نسبة من تصويت الشعب الأوكراني.

تصريحات بوروشينكو اعتبرها آخرون مجانبة للصواب والتأكيد على فشل الاصلاحات بمجملها يُعبر أمر غي صحيح وفق ما يرى مراقبون، خاصة وان البلاد خطت خطوات عملاقة جنبتها فعلا كارثة انسانية عقب احتلال شبه جزيرة القرم والعدوان الروسي في الدونباس الامر الذي كلف الاقتصاد الأوكراني خسارة 20 بالمائة من قدراته.

أوكرانيا برس - الإعلام المحلي

التصنيفات:: 

جميع حقوق النشر محفوظة لموقع أوكرانيا برس 2010 - 2017.