أوكرانيا تستعد لطرد شقيق رئيس جورجيا السابق

نسخة للطباعة2017.09.03

أعلنت وزارة الداخلية الأوكرانية امس السبت، أن سلطات البلاد على وشك طرد شقيق الرئيس الجورجي السابق ميخائيل ساكاشفيلي المعارض للرئيس الأوكراني بترو بوروشنكو.
وأوضح ناطق باسم الوزارة أن ديفيد ساكاشفيلي أوقفته الشرطة وأحالته على سلطات الهجرة لبقائه «في شكل غير قانوني» في البلاد بعد إلغاء وثيقة إقامته في آذار (مارس) الماضي.
واتهم ميخائيل ساكاشفيلي عبر «فايسبوك» السلطات الأوكرانية بالتعرض لشقيقه بهدف محاولة «ثنيه عن العودة إلى أوكرانيا».
ورأس ساكاشفيلي جورجيا لعشر سنوات قبل أن يغادر البلاد ويلجأ إلى أوكرانيا. ومنحته السلطات المؤيدة للغرب التي تولت السلطة في أوكرانيا في 2014 الجنسية الأوكرانية وعينته في ايار (مايو) 2015 حاكما لمنطقة اوديسا جنوب البلاد.
لكنه استقال من منصبه في تشرين الثاني (نوفمبر) 2016 متهماً بوروشنكو بـ«سرقة» الأوكرانيين. في المقابل سحب منه الأخير الجنسية الأوكرانية في تموز (يوليو) 2017.
وبذلك وجد ساكاشفيلي الذي كان في زيارة يومها للولايات المتحدة، نفسه من دون جنسية، لكنه أعلن مع ذلك عزمه على العودة الى اوكرانيا في أيلول (سبتمبر) الجاري.
وساكاشفيلي الإصلاحي الذي كان وصل إلى الحكم في جورجيا إثر ثورة الورود في 2003، تعرض للانتقاد لأسلوبه التسلطي وخصوصاً على خلفية حرب مدمرة مع روسيا في 2008. ويلاحقه قضاء بلاده بتهمة «تجاوز السلطة».

AFP

التصنيفات:: 

جميع حقوق النشر محفوظة لموقع أوكرانيا برس 2010 - 2018.