تقارب ترامب وبوتين يقلق أوكرانيا على مصير شبه جزيرة القرم

نسخة للطباعة2017.01.19

حث الرئيس الأوكراني بيترو بوروشينكو الولايات المتحدة على أن تعود عظيمة مرة أخرى عبر الاضطلاع بدور قيادي فيما يتعلق بمسائل الأمن العالمي.

وطالب رئيس أوكرانيا بجهد دولي لمواجهة خطر حرب إلكترونية تشنها روسيا، على بلاده والعالم.، مؤكداً الحاجة إلى بذل جهود عالمية مشتركة لوقف العدوان الروسي سواء كان عسكريا أو عبر الإنترنت.

وقال بوروشينكو خلال مقابلة له مع  رويترز على هامش المنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس أمس الأربعاء “هذا يمنحنا مزيدا من التفاؤل إزاء المستقبل.”

وأضاف أنه تم التخطيط لقيامه بزيارة الولايات المتحدة للقاء الرئيس الأمريكي الجديد “خلال شهور قليلة.”

وكانت  شركة الطاقة الوطنية في أوكرانيا قد صرحت في كييف أمس الأربعاء، أن تسللا إلكترونيا كان وراء انقطاع الكهرباء عن العاصمة في يومي 17 و18 ديسمبر الماضيين ، وتردد أن موسكو سعت للتأثير على الانتخابات الأمريكية بالتسلل إلكترونيا إلى منظمات سياسية تابعة للحزب الديمقراطي وهو ما نفته روسيا.

وكان تعهد الرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترامب بتحسين العلاقات مع الكرملين وإبداء إعجابه علنا بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين أعاد إلى الضوء أوكرانيا التي ضمت روسيا شبه جزيرة القرم منها عام 2014.

وأكد بوروشينكو أهمية حلف شمال الأطلسي كحصن في مواجهة موسكو،  بعدما أثار ترامب قلق أوروبا بوصفه للحلف بأنه “عفا عليه الزمن.”

وقال “بالنسبة للحلف لا يتعلق الأمر بمسألة المال بل بمسألة الأمن. كشف العدوان الروسي مجددا أنه لا يوجد أي نظام أمني باستثناء الحلف الذي كان فاعلا في وقف العدوان.”

رويترز

جميع حقوق النشر محفوظة لموقع أوكرانيا برس 2010 - 2017.