بولندا تسعى لإقناع الامم المتحدة بنشر قوات لحفظ السلام في أوكرانيا

نسخة للطباعة2018.05.19

دعا الرئيس البولندي اندريه دودا أمام مجلس الامن الدولي الى نشر قوة لحفظ السلام تابعة للأمم المتحدة في اوكرانيا “على طول الحدود مع روسيا” وفي “كامل” شرق البلاد الذي “يسيطر عليه الانفصاليون”.

وقال دودا في مؤتمر صحافي “ندافع عن نشر بعثة للسلام تابعة للامم المتحدة” في اوكرانيا، مكررا بذلك خطابا القاه قبيل ذلك في مجلس الامن الذي تترأسه بولندا خلال مايو، خلال اجتماع حول القانون الدولي والسلام في العالم.

واضاف الرئيس البولندي “اكدت بأشد العبارات على انه اذا حدث ذلك، فيجب نشر هذه القوات في كامل الاراضي التي يسيطر عليها الانفصاليون اليوم”.

واوضح ان “هذه القوات يجب ان تكون موجودة اولا على طول الحدود المعترف بها دوليا بين اوكرانيا وروسيا”.

وكانت روسيا طلبت في سبتمبر الماضي في مشروع قرار من مجلس الامن الدولي الموافقة على نشر بعثة لعسكريين مزودين بأسلحة خفيفة في شرق اوكرانيا حيث تدور مواجهات بين القوات الاوكرانية والانفصاليين الموالين لروسيا، من اجل حماية حوالى 600 مراقب تابعين لمنظمة الامن والتعاون في اوروبا.

وتطالب اوكرانيا منذ فترة طويلة بإرسال قوات لحفظ السلام، لكن خلافا لروسيا، تريد انتشار هذه القوات في كل منطقة النزاع خصوصا لمراقبة الحدود الروسية الاوكرانية. وتؤكد كييف استمرار دخول اسلحة ومقاتلين من روسيا الى الاراضي الاوكرانية.

وسيصطدم اقتراح ارسال جنود لحفظ السلام الى شرق اوكرانيا اذا عرض لتصويت عليه في مجلس الامن الدولي، بفيتو روسي على الارجح.

وقتل اربعة اشخاص على الاقل أحدهم فتى واصيب ثلاثة عشر آخرون بجروح في شرق اوكرانيا الانفصالي الموالي لروسيا، كما اعلنت السلطات الاوكرانية والمتمردون، مع تجدد أعمال العنف في النزاع الذي ناقشه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والمستشارة الالمانية انغيلا ميركل.

واعلنت الشرطة الإقليمية ان فتى في الثالثة عشرة من العمر قتل مع والده في القصف الذي طاول بيتهما في قرية ترويتسكي في منطقة لوغانسك في المجال الخاضع لسيطرة كييف.

وكتب الحاكم الإقليمي يوري غاربوز على صفحته على فيسبوك، ان الأم أصيبت بجروح خطرة ووضعت في الإنعاش، واصيب ابنها الثاني في ساقيه، لكن حياته ليست في خطر.

وتحدث الانفصاليون من جانبهم عن مصرع اثنين من المقاتلين الانفصاليين واصابة ثالث في مواجهات مع الجيش الاوكراني.

وأصيب ثلاثة مدنيين بجروح في غورليفكا (منطقة دونيتسك) الواقعة تحت السيطرة الانفصالية، كما ذكرت وكالة أنباء التمرد.

وتحدث الجيش الأوكراني من جانبه عن اصابة سبعة جنود بجروح.

تدهور الوضع في الايام الاخيرة في شرق اوكرانيا، حيث قتل الخميس جنديان اوكرانيان في المعارك، وأصيبت مدرسة بقصف على رغم سريان هدنة.

واعلنت منظمة الأمن والتعاون في اوروبا ان نائب رئيس فريق منظمة الامن والتعاون الاوروبية الكسندر هوغ توجه بصورة عاجلة الخميس الى منطقة النزاع بسبب “تدهور خطير للوضع الامني”.

منذ اندلاعها في 2014، اسفرت الحرب في شرق اوكرانيا عن اكثر من 10 الاف قتيل في هذا البلد الواقع على ابواب الاتحاد الاوروبي.

AFP

جميع حقوق النشر محفوظة لموقع أوكرانيا برس 2010 - 2017.