بسبب شبه جزيرة القرم.. الخارجية الروسية تستدعي مبعوثا نمساويا بارزًا

نسخة للطباعة2017.11.04

ذكر وزير خارجية روسيا، سيرجي لافروف، أن وزارته استدعت مبعوثا نمساويا بارزا بسبب مزاعم بأن النمسا رفضت إصدار تأشيرات لصحفيين من شبه جزيرة القرم، لحضور حدث تنظمه منظمة "الأمن والتعاون في أوروبا".

وقال لافروف، في تصريحات نقلتها وكالة "تاس" للانباء "بسبب ذلك، أحتاج لأن أعرب بوضوح عن خيبة املنا من الموقف الذي اتخذه الجانب النمساوي، الذي يتولى هذا العام رئاسة المنظمة".

وأدلى لافروف بتلك التصريحات بعد اجتماع مع الأمين العام للمنظمة، توماس جريمينجر في موسكو. وتركزت محادثاتهما على صراع محتدم في شرق أوكرانيا، حيث تؤيد روسيا جماعات متمردة تقاتل الجيش الاوكراني. وتراقب المنظمة الصراع، الذي قتل خلاله أكثر من عشرة آلاف شخص.

يذكر أنه قبل ثلاث سنوات، احتلت روسيا شبه جزيرة القرم، جنوب روسيا، على البحر الاسود، مما أثار غضبا دوليا واسعا في الغرب. وبررت روسيا هذا الاجراء بأنه رد على إطاحة أوكرانيا برئيسها الموالي لروسيا. واندلع الصراع في شرق أوكرانيا بعد ذلك بفترة قصيرة.

وأضاف لافروف "رفضت النمسا إصدار تأشيرات للصحفيين من وسائل إعلام شبه جزيرة القرم:المدير العام لهيئة التلفزيون والاذاعة في القرم والمدير العام لوكالة كريمينفورم للانباء ورئيس اتحاد صحفيي سيفيستابول".

وكالات

التعليقات:

(التعليقات تعبر عن آراء كاتبيها، ولا تعبر بالضرورة عن رأي "أوكرانيا برس")

جميع حقوق النشر محفوظة لموقع أوكرانيا برس 2010 - 2017.