بث الإشاعات والقلق والمخاوف.. مهام جنود الحرب الإعلامية الروسية ضد أوكرانيا

نسخة للطباعة2017.02.12

نشرت قناة "يو إي تي في "الأوكرانية تقريرا يكشف عن جيش من الأشخاص الذين زرعتهم روسيا في مختلف وسائل التواصل الاجتماعي ومواقع الأنترنيت المختلفة، مَهمتهم دس الإشاعات والأفكار والتعليقات المسمومة حول أوكرانيا، بتوجيه من الكرملين، لا لشيء سوى إثارة الشك والقلق والخوف بين الأوكرانيين وغيرهم.

ونقلت القناة تصريحات بعض مما سبق وتم تجنيدهم ضمن شبكة من الأشخاص الذين لهم صور وهمية أو غير موجودة، وبدون أية معلومات شخصية يقومون بكتابة الاشاعات ونقل كل ما هو مسيء لأوكرانيا ، ضمن حرب إعلامية مدروسة تقوم بها روسيا ضد أوكرانيا.

وصنف التقرير هؤلاء المجندون إلى عدة أصناف.

النوع الأول، وهو في شخصية الملهم المناضل المتنكر بزي الدفاع عن أوكرانيا له صور رمزية مع لهجة عسكرية، يقدم دعاية عنفية، ويقوم بالتحريض على القسوة مع المنشقين.

النوع الثاني هو المحلل السياسي الذي  يلجأ لنشر إلى اقتباسات و أقوال عن الخونة، والطغمة السياسية الفاسدة، ويسعى لتشويه صورة السلطة.

النوع الثالث من المجندين الافتراضيين مثير للاهتمام،  فيه نجد الأوكرانيين المثاليين، في الغالب فتيات فائقات الجمال متشحات باللونين الازرق والأصفر بثيابهن او زينتهن. الصور تكون مشغولة بحرفية عالية تضج بالرموز الوطنية،  والخلفيات عادة ما تكون للسماء الزرقاء وعباد الشمس او سنابل القمح. أي أن العمل متقنٌ،  يقدم صورة اوكرانية مثالية.

صفحاتهم تبدو لطيفة ووادعة لا تثير الريبة في مظهرها،  لكن الخطر كل الخطر كامن في فحواها الفكري.

 

أوكرانيا برس - قناة "UATV"

جميع حقوق النشر محفوظة لموقع وكالة "أوكرانيا برس" 2010 - 2020.