انتحار شرطي أمام مسكن الرئيس الأوكراني

نسخة للطباعة2018.03.08

فتحت الشرطة الأوكرانية قضية جنائية حول القتل المتعمد في قضية انتحار شرطي أمام مسكن الرئيس الأوكراني بضواحي العاصمة كييف، حيث قام الرقيب سيرهي هالاسيوك بعملية انتحار أمام منزل الرئيس الأوكراني في قرية كوزين بضواحي كييف في الـ23 فبراير الماضي أثناء قيامه بعمله هناك.

ونقلت صحيفة "سترانا" الالكرتونية عن مصدر في الشرطة قوله "في 23 فبراير ، انتحر شرطي أثناء عمله في منزل بوروشنكو في قرية كوزين ، وهو الرقيب سيرهي غالاسيوك ، جاء إلى القرية واستبدل أوجوشنيك ، وذهب إلى جناحه أين أطلق النار على نفسه هناك".

وردا على طلب الصحيفة أكد مكتب الشرطة الوطنية في منطقة كييف وفاة غاليسيوك.

هذا وقال المدعي العام العسكري أناتولي ماتيوس أنه في عام 2018 ، يتم تسجيل اثنين من حالات الانتحار أسبوعيا في صفوف القوات المسلحة الأوكرانية.

أوكرانيا برس - الإعلام المحلي

التصنيفات:: 

جميع حقوق النشر محفوظة لموقع أوكرانيا برس 2010 - 2017.