أطلال من جامع السلطان بيبرس في القرم

نسخة للطباعة2018.03.06
أمين القاسم: باحث في تاريخ المنطقة

بقايا مسجد السلطان الظاهر بيبرس البنقداري (1223- 1277م) في مدينة ستاري كريم بالقرم.

بعث السلطان بيبرس - المؤسس الحقيقي للدولة المملوكية وسلطان الديار المصرية والشامية والحجازية- بالمال والهدايا إلى مدينة "صولحات" عاصمة القرم آنذاك (ستاري كريم اليوم)، وذلك بهدف بناء مسجد فيها يحمل اسمه، ولكن البناء اكتمل بعد وفاته عام 1288م في عهد الملك المنصور قلاوون (حكم 1279-1290م).

وقد ذكر المسجد كل من الرحالة ابن بطوطة ( 1304-1377م)، والمؤرخ تقي الدين المقريزي (1356-1441م)، وكذلك وصفه عدد من الرحالة والكتّاب الروس في القرن الثامن عشر.

كانت للمسجد منارة واحدة بديعة، ونقوش وزخارف على جدرانه السميكة القوية والمكسوّه بحجارة المرمر، وذو سقف داخلي خشبي جميل.

وذهب عدد من المؤرخين إلى أن أصل السلطان بيبرس من بلاد القرم، وما بناؤه للمسجد فيها إلا تكريماً للمدينة التي ولد أو نشأ بها.

أوكرانيا برس

التصنيفات:: 

جميع حقوق النشر محفوظة لموقع أوكرانيا برس 2010 - 2018.