النائب الأول لرئيس الوزراء الأوكراني: مبادرة الحزام والطريق تؤمن فرص تنموية واسعة لأوكرانيا

نسخة للطباعة2017.10.05

صرح النائب الأول لرئيس الوزراء الأوكراني ستيبان كوبيف بأنه مع وجود طاقات التجارة والترانزيت فإن أوكرانيا تشهد فرصا تنموية شاسعة بموجب مبادرة الحزام والطريق.

وقال كوبيف  خلال المنتدى التنفيذي المالي التجاري لطريق الحرير في أوكرانيا الذى عقد في العاصمة كييف "ان أوكرانيا تتقلد موقعا متميزا من الناحية الاستراتيجية على مفترق الطرق بين آسيا وأوروبا وأفريقيا وتعد مفتاح فرص جديدة للتنمية الاقتصادية لأوكرانيا".

وأضاف كوبيف أن مبادرة الحزام والطريق بمقدورها أن تكون أداة لأوكرانيا لتطوير بنيتها الاساسية والدخول في الاسواق الخارجية الجديدة واجتذاب استثمارات جديدة.

واشار إلى أن أوكرانيا تسخر بشكل كامل الفرص التي تقدمها المبادرة وتستطيع أن تصبح اقتصادا يدفعه التجديد بعد أن كان اقتصادا يعتمد على الموارد.

يذكر أن كوبيف الذي ترأس الوفد الاوكراني في منتدى الحزام والطريق للتعاون الدولي في بكين في شهر مايو ألقى الضوء أيضا على أهمية المشروع لتنمية التجارة العالمية.

وقال إنه يلعب دورا رائدا في تأمين تجارة عادلة عن طريق رفض الحمائية التي تعيق النمو الاقتصادي العالمي.

ومبادرة الحزام والطريق التي قدمها الرئيس الصيني شي جين بينغ في عام 2013 تهدف إلى بناء الحزام الاقتصادى لطريق الحرير وطرق الحرير البحري للقرن الحادي والعشرين عن طريق تعزيز التكامل التجاري والمالي والبنية الأساسية والترابط والتبادلات بين الشعوب بين آسيا وأوروبا وأفريقيا.

تجدر الإشارة إلى أن أوكرانيا انضمت رسميا إلى المشروع عام 2015 وفى عام 2017 بدأت خدمة قطارات الشحن عبر طريق النقل الدولي عبر منطقة بحر قزوين التي تربط ما بين الصين وأوروبا عبر جورجيا واذربيجان وقازاقستان.

شينخوا

التصنيفات:: 

التعليقات:

(التعليقات تعبر عن آراء كاتبيها، ولا تعبر بالضرورة عن رأي "أوكرانيا برس")

جميع حقوق النشر محفوظة لموقع أوكرانيا برس 2010 - 2017.