الأوليجاركي.. ماذا فعلت "الطغمة المنتفعة" بأوكرانيا؟

نسخة للطباعة2018.01.07

كشف تحقيق حصري للجزيرة يبث اليوم الأحد أن ثلاثة أوكرانيين على صلة ببطانة الرئيس الأوكراني السابق فيكتور يانوكوفيتش تاجروا بجزء من ممتلكات غير مشروعة تبلغ قيمتها 1.5 مليار دولار.

ويظهر من التحقيق أنهم قاموا بذلك في وقت كانت فيه البلاد -التي مزقتها الحرب- تسعى جاهدة لاستعادة الأموال المختلسة وإعادتها إلى خزينتها.

وحصلت وحدة التحقيقيات في شبكة الجزيرة على عقد غير موقع يرد فيه اسم كل من أليكساندر أوناشينكو (تاجر الغاز وعضو البرلمان الأوكراني السابق وأكثر رجل مطلوب في أوكرانيا) وبافيل فوخس (تاجر العقارات الذي كوّن ثروته في موسكو) باعتبارهما المشتريين في الصفقة غير المشروعة.

وتشير وثائق أخرى إلى أن البائع هو تاجر الغاز الهارب من العدالة في أوكرانيا سيرهي ليشيشينكو، الذي يتخذ من موسكو مقراً له، والمعروف بلقب "محفظة النقود العائلية" ليانوكوفيتش.

ويقول العقد الذي حصلت عليه الجزيرة وكشف عنه الفيلم الاستقصائي "الأوليجاركي.. الطغمة المنتفعة"، إن أوناشينكو وفوخس دفعا ثلاثين مليون دولار على شكل سيولة نقدية وطائرة نفاثة خاصة مقابل شركة مقرها قبرص واسمها "كويك بايس" المحدودة.

تلك الشركة كانت تملك ما قيمته 160 مليون دولار من السندات والسيولة النقدية، وكل هذه الأموال جُمدت بقرار صادر عن قاض أوكراني للاشتباه في أنها إيرادات ناجمة عن نشاطات إجرامية.

ويهدف المشترون إلى تحقيق ربح مقداره 130 مليون دولار عبر إقناع القاضي برفع التجميد المفروض على الأموال.

وينص العقد على أن المشترين سيتعاونون من أجل "اتخاذ الإجراء الكافي لإزالة التجميد المفروض على الأموال" التي تعود ملكيتها لشركة "كويك بايس" المحدودة.

وكانت السلطات الأوكرانية جمدت في يونيو/حزيران 2014 الأموال المملوكة للعديد من الشركات في قبرص والمملكة المتحدة وبنما وبيليز وجزر فيرجين البريطانية، وذلك بهدف استعادة ما مجموعه 1.5 مليار دولار، وهو المبلغ الذي اختلسه يانوكوفيتش من خلال بطانته.

تقول المديرة التنفيذية لمركز الفعل المناهض للفساد (أنتاك) داريا كالينيوك إن ما كشف عنه التحقيق "لا يكاد يصدق"، وتضيف "إنه أشبه ما يكون باتفاق مبرم بين رؤساء عصابات إجرامية. بإمكانك أن توقع عليه بدمك".

بدوره، يقول المدير السابق لوحدة الفساد الدولية في الوكالة الوطنية لمكافحة الجريمة في بريطانيا جون بينتون إن "الفكرة بمجملها هي أنني جمّدت الأموال لاعتقادي أنها إيرادات نشاطات إجرامية".

ويضيف في تصريح للجزيرة "يشبه ذلك الاتجار بالبضائع المسروقة بعد أن وضعت الشرطة يدها عليها. وكأنك تضع النقد داخل السيارة المعدة لهروب اللصوص".

الجدير بالذكر أن السلطات الجديدة في أوكرانيا بدأت بالتحقيق في مخططات الفساد بعد خلع يانوكوفيتش من السلطة عام 2014، كما بدأت في إجراء سلسلة من الإصلاحات بما في ذلك تأسيس المكتب الوطني لمكافحة الفساد في أوكرانيا.

ولكن لم يتم حتى الآن تحقيق إنجازات تستحق الذكر سواء من حيث محاكمة الأشخاص الضالعين في الفساد، أو من حيث استعادة أي من الأموال المختلسة.

وتبث الجزيرة الفيلم الوثائقي "الأوليجاركي.. الطغمة المنتفعة" مساء اليوم الأحد الساعة 22:05 بتوقيت مكة المكرمة (19:05 بتوقيت غرينتش)، ويعاد بثه الاثنين 8 يناير/كانون الثاني 2018 الساعة 14:05 بتوقيت مكة المكرمة، والثلاثاء 9 يناير/كانون الثاني 2018 الساعة 03:05 بتوقيت مكة المكرمة.

الجزيرة

التصنيفات:: 

جميع حقوق النشر محفوظة لموقع أوكرانيا برس 2010 - 2018.