اتهامات لموسكو بالوقوف وراء تفجير استهدف برلمانيا أوكرانيا في كييف

نسخة للطباعة2017.10.27

اتهم نائب أوكرانى، أصيب فى انفجار وقع فى كييف وأسفر عن مقتل شخصين، روسيا اليوم الخميس بالمسؤولية عنه فيما قال مسؤولون إنهم يتحرون الدوافع المختلفة المحتملة للانفجار الذى وصفوه بالإرهابى، غير أن متحدثا باسم الكرملين نفى أن روسيا لها دور فى الانفجار.

ونقل إيهور موسيتشوك النائب الأوكرانى عن الحزب الراديكالى المعارض إلى المستشفى بإصابات لا تهدد حياته بعد الانفجار الذى وقع أمس الأربعاء وتسبب أيضا فى مقتل حارسه الشخصى وأحد المارة وإصابة شخصين آخرين.

وقال جهاز أمن الدولة الأوكرانى إن مجهولين قاموا بتلغيم دراجة نارية انفجرت عندما كان النائب البرلمانى يغادر مقر محطة تلفزيونية، وقال موسيتشوك على موقع فيسبوك "أعتقد أن المحرضين على الانفجار فى موسكو بينما المنفذون فى كييف".

وقال بافلو كونونينكو نائب المدعى العام فى كييف للصحفيين إن تورط روسيا أحد الدوافع المحتملة التى يجرى التحقيق فيها.

ومنذ بدء القتال مع انفصاليين موالين لروسيا فى شرق أوكرانيا فى 2014، ازداد عدد الحوادث التى تضمنت استخدام متفجرات خارج مناطق الصراع لكن تفجير مركبات فى العاصمة نادر نسبيا.

وقال الكرملين اليوم الخميس إن الاتهامات الموجهة لروسيا بالتورط فى تدبير انفجار كييف لا أساس لها.

وأضاف ديمترى بيسكوف المتحدث باسم الرئيس الروسى فلاديمير بوتين فى مؤتمر صحفى عبر الهاتف "ما من شك أن هذه مؤشرات جديدة على تلك الحملة المناهضة لروسيا التى اجتاحت للأسف أوكرانيا وكييف".

رويترز

التصنيفات:: 

جميع حقوق النشر محفوظة لموقع أوكرانيا برس 2010 - 2018.