أوكرانيا تمدّد حالة الطوارئ في مجال الطاقة لشهر إضافي

نسخة للطباعة2017.06.14

أعلنت أوكرانيا اليوم الأربعاء، تمديد حالة الطوارئ في قطاع الطاقة لمدة شهر إضافي، بسبب استمرار نقص الفحم الصلب في البلاد.

جاء ذلك على لسان رئيس الوزراء الأوكراني فولوديمير غرويسمان، الذي صرّح للصحفيين أنّ اجتماع مجلس الوزراء قرر تمديد حالة الطوارئ في قطاع الطاقة المعلنة منتصف فبراير الماضي.

وأواخر يناير الماضي، منعت بعض المجموعات الأوكرانية، مرور القطارات، التي تحمل الفحم من مناطق سيطرة الانفصاليين بدونباس شرقي البلاد، بهدف إلحاق ضربة باقتصاد الانفصاليين، ما أدى إلى نقص الفحم في المحطات الكهربائية بأوكرانيا.

وأعقبها إعلان الحكومة الأوكرانية حالة الطوارئ في مجال الطاقة على مدى شهرين بدءا من 15 فبراير الماضي، وذلك لسد احتياجات محطات الطاقة الكهربائية عقب انخفاض في كمية الفحم الصلب.

وقرر مجلس الأمن القومي والدفاع بأوكرانيا، حظر نقل البضائع من مناطق الاشتباك في دونباس، بداعي 'تردي الأوضاع والاستيلاء على الشركات الأوكرانية في دونباس'.

جدير بالذكر أن مناجم الفحم الصلب في أوكرانيا تتواجد في مناطق سيطرة الانفصاليين بدونباس.

وبدأ التوتر بين موسكو وكييف، على خلفية التدخل الروسي في أوكرانيا بعد الإطاحة بنظام الرئيس الأوكراني السابق، فيكتور يانوكوفيتش (المقرب من موسكو)، أواخر 2013.

وتأزمت الأوضاع إثر دعم موسكو لانفصاليين موالين لها في كل من منطقة دونيتسك (شرقي أوكرانيا)، وشبه جزيرة القرم (جنوب)، وقيام روسيا لاحقاً بضم القرم إلى أراضيها عقب استفتاء من جانب واحد، في 16 مارس 2014.

وقتل أكثر من 6 آلاف شخص، ونزح أكثر من 1.4 مليون آخرين، منذ بدء المواجهات بين القوات الأوكرانية والانفصاليين الموالين لروسيا منذ أبريل عام 2014، حسب إحصائيات الأمم المتحدة.

وتوصلت الأطراف المتحاربة شرقي أوكرانيا، في فبراير من العام الماضي، في عاصمة روسيا البيضاء 'مينسك' إلى اتفاق لوقف إطلاق النار، يقضي أيضاً بسحب الأسلحة الثقيلة والقوات الأجنبية من أوكرانيا، بالإضافة إلى سيطرة الحكومة الأوكرانية على كامل حدودها مع روسيا بحلول نهاية العام الماضي، الأمر الذي لم يتحقق بعد.

أوكرانيا برس - وكالات - قناة "UATV"

التصنيفات:: 

التعليقات:

(التعليقات تعبر عن آراء كاتبيها، ولا تعبر بالضرورة عن رأي "أوكرانيا برس")

جميع حقوق النشر محفوظة لموقع أوكرانيا برس 2010 - 2017.