أوكرانيا تعتبر قطع روسيا الغاز عنها مؤشر خطر على أوروبا

نسخة للطباعة2018.03.06

قالت نائب رئيس البرلمان الأوكراني، إيرينا غيراشينكو، إن إيقاف روسيا إمدادت الغاز الطبيعي لأوكرانيا، يثبت أن روسيا ما تزال تشكل خطرا على قارة أوروبا، فيما حملت موسكو كييف مسؤولية ما آلت إليه الأوضاع.

جاء ذلك في كلمة لغيراشينكو الاثنين أمام اجتماع المجلس البرلماني لأوكرانيا - الناتو المنعقد في أوديسا، بصفتها رئيسة مشاركة للمجلس.

وأضافت أن انتهاك روسيا القوانين المتعلقة بإمدادات الغاز، يظهر أنها ما تزال تشكل خطرا على قارة أوروبا، وأن أوكرانيا بحاجة لهذا السبب لتقوية قوتها الدفاعية، وأن تصبح جزءا من خطط أعضاء "الناتو".

وأعلنت شركة "غازبروم" الروسية، الخميس الماضي، إيقاف إمداد أوكرانيا بالغاز الطبيعي، نظرا أنه لم يتم التوصل إلى اتفاق مع شركة "نفط وغاز" الأوكرانية بخصوص توريد الغاز الطبيعي.

والأربعاء قضت محكمة التحكيم في ستوكهولم لصالح "نفط وغاز" في دعوى رفعتها الأخيرة، بشأن عدم تسليم "غازبروم" كميات الغاز المتفق عليها.

من جهتها حملت موسكو حكام كييف مسؤولية أزمة الغاز التي عاشتها أوكرانيا بعد قرار "غازبروم" الروسية إيقاف إمداد البلاد بالغاز.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، على صفحتها في موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك": "على مدى عقود دفعت النخبة السياسية الأوكرانية الشعب إلى الهاوية، وبعد كل شيء، فإنها لن تقول لشعبها إن أوروبا تعتبر روسيا شريكا ذا ثقة في مجال الطاقة، وأنه تم مؤخرا تزويد مناطق متضررة في الولايات المتحدة بالغاز الروسي.. لن يقولوا لأنهم لو فعلوا ذلك سيستيقظ الأوكرانيون ويضعون حكامهم على الخازوق، جميعهم على نفس الخازوق".

وتشهد العلاقات بين روسيا وأوكرانيا توترا شديدا، منذ قيام موسكو في 18 مارس/ آذار 2014، بانتزاع السيادة على القرم من أوكرانيا، عقب استفتاء من جانب واحد، وهو ما رفضته كييف والمجتمع الدولي، وتم فرض عقوبات أمريكية وأوروبية على موسكو.

وكالات

جميع حقوق النشر محفوظة لموقع أوكرانيا برس 2010 - 2019.