سفير أوكرانيا: 5 اتحادات رياضية أوكرانية تدعو إلى التعاون مع نظيراتها الكويتية

نسخة للطباعة2019.09.14

عبر سفير أوكرانيا لدى الكويت د.ألكسندر بالانوتسا عن اعتزازه بما وصلت إليه العلاقات الأوكرانية - الكويتية من تطور في جميع المجالات.

وأشار بالانوتسا إلى أن إقامة التعاون مع الكويت في مجال الرياضة يعتبر إحدى أولويات عمل سفارة أوكرانيا لدى الكويت على الصعيد الثقافي والإنساني لمواصلة تنفيذ مذكرة التفاهم في مجال الثقافة البدنية والرياضة بين أوكرانيا والكويت، حيث تلقت السفارة عدة خطابات رسمية من خمسة اتحادات أوكرانية وهي (الكرة الطائرة، كرة اليد، كرة الريشة، الجمباز والملاكمة) مع اقتراحات بإقامة التعاون مع الجانب الكويتي، جاء ذلك بمناسبة احتفال أوكرانيا بيوم الرياضة الذي يصادف يوم 14 سبتمبر من كل عام.

وأوضح بالانوتسا أن السفارة تعمل حاليا على متابعة عدد من المشاريع والأنشطة الرياضية الثنائية المقررة عقدها في يناير المقبل، وذلك في إطار برنامج أسبوع أوكرانيا في الكويت، وهو الذي سيقام تحت شعار «الأعمال التجارية - الثقافة - التعليم - الرياضة - الأحداث التي توحد أوكرانيا وتقدمها للعالم».

وستشمل مجموعـــة الأنشطة الرياضية المقررة مباريات ودية ومسابقات ودورات تدريبية للمدربين، وبرامج وفقرات رياضية للأطفال وعروض لبعض المدارس الرياضية الأوكرانية وسباق الماراثون الخيري.

وعن أهمية الرياضة في حياة الناس في أوكرانيا قال بالانوتسا: الأوكرانيون منذ القدم أمة رياضية، لأن طبيعة الحياة فرضت ضرورة أن يكون الإنسان في حالة بدنية جيدة، إذ كان على الرجال أن يواجهوا الكثير من التحديات لكي يحصلوا على لقب «قوزاق».

وفي القرن الحادي والعشرين تغيرت ظروف الحياة تماما، لكن الرياضة لاتزال تشكل جزءا مهما لدى أمتنا، فروح الفريق الواحد والإرادة للفوز والدعم المتبادل من العوامل التي لا بديل عنها، والتي تنعكس على الإنجازات الرياضية فأصبحت سمات رئيسية لطبيعة الأوكرانيين.

وأضاف: نكرم الرياضة باحتفال أوكرانيا سنويا في 14 سبتمبر بيوم التربية البدنية والرياضة، وقد عرف الأوكرانيون الكثير من الألعاب الرياضية مثل الرغبي وكرة القدم والمبارزة والجمباز والمصارعة بمختلف أنواعها في نهاية القرن التاسع عشر، ومنذ عام 1894 بدأوا يشاركون في البطولات الأولمبية الدولية.

ومع استعادة استقلال أوكرانيا منذ 28 عاما، أصبحت الرياضة الأوكرانية مستقلة أيضا، وعزف النشيد الوطني لأوكرانيا تكريما لفوز اللاعب الأوكراني عام 1992 لأول مرة في تاريخ الألعاب الأولمبية، وهناك العديد من الرياضيين الأوكرانيين الموهوبين الذين يتم تمجيدهم بما حققوه من بطولات وأحرزوه من ميداليات وجوائز ومنهم: هينادي سارتينسكي، فولوديمير زولوتاروف، أوليكساندر تيسلينكو، إيهور تورتشين، فولوديمير شيبتيتسكي، أوليكساندر بالانوتسا، أوليه ياروفينسكي، أوليه وأولينا أندريتشوك، ناتاليا بانتيلييفا، إيرينا كليمينكو، أوليه سوكولوفسكي، إضافة إلى المدربين العباقرة الآخرين الذين يشاركون الأبطال انتصاراتهم.

وعبر بالانوتسا عن فخره بإنجازات الأبطال الأوكران الذين حققوا الإنجازات العالمية أمثال اللاعبة الأوكرانية يانا كلوتشكوفا في العالم كله التي لمع نجمها عام 2000، حيث فازت بذهبيتين في دورة الألعاب الأولمبية في سيدني وسجلت رقما قياسيا عالميا.

وسيرهي بوبكا، وأندري شيفتشينكو، واخوان كليتشكو، وأوليكساندر أوسيك، وأوليه فيرناييف، أوليكساندر سيمونينكو، وأوليكسي سيريدا، وداريا بيلوديد، ولودميلا لاشينكو، وتاراس راد، وأوكسانا شيشكوفا وغيرهم من الرياضيين الآخرين من نجوم الرياضة الأوكرانية الذين يعززون سمعة أوكرانيا وصورتها الإيجابية في الساحة الدولية. فعندما يمسك الرياضيون الأوكران ميدالياتهم وعندما يرتفع علمنا ونسمع نشيدنا، نشعر بالفخر ببلدنا ونكتسب طاقة قوية من المشاعر الإيجابية والإلهام.

الصحافة الكويتية

جميع حقوق النشر محفوظة لموقع أوكرانيا برس 2010 - 2019.