كييف وموسكو تواصلان النزاع أمام المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان

نسخة للطباعة2019.09.12

بدأت المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان النظر في طلب تقدمت به أوكرانيا ضد روسيا، تتهمها فيه بارتكاب العديد من الانتهاكات للحقوق الأساسية منذ ضم شبه جزيرة القرم عام 2014، حسبما أوردت صحيفة "لوفيجارو" الفرنسية في موقعها على الإنترنت.

تنازعت كييف وموسكو أمام الغرفة العليا، المختصة بالبت في القضايا المهمة، رغم المؤشرات الحديثة على انخفاض حدة التوتر بين الدولتين.

وألقى ممثل الحكومة الروسية ميخائيل جالبرين أمام القضاة الـ17 في الغرفة العليا، ألقى باللوم على "دعاية" كييف، مشيرا الى أن الجنود الروس "منعوا اندلاع أعمال العنف" في شبه جزيرة القرم، وقاموا بـ"حماية" الدستور. 

واعتبر أيضا إن "استهداف روسيا هو الشغل الشاغل لرجال الأعمال الأوكرانيين". 

ومن جهة أخرى، انتقد ممثل أوكرانيا إيفان ليسشينا "قمعا ذو دوافع سياسية" استهدف "المجموعات الضعيفة، والسكان ذوي الأصول الاوكرانية، وتتار القرم، وأفراد الجيش، والصحفيين"، الذين يشتركون في كونهم معارضون لاحتلال القرم.

الإعلام المحلي - وكالات

جميع حقوق النشر محفوظة لموقع أوكرانيا برس 2010 - 2019.