القصة الكاملة لتعرض طلاب مصريين للنصب بجامعة في أوكرانيا

نسخة للطباعة2019.09.05

تعالت فى بداية الأسبوع الجاري إستغاثات 400 طالب مصري، يدرسون بجامعة "الدونتسك" الوطنية الطبية فى مدينة كيرفوجراد بأوكرانيا، حيث تعرضوا للنصب من سماسرة للطلبة فى مصر، حصلوا مبالغ مالية ضخمة منهم لتسفيرهم وتسجيلهم للدراسة فى تلك الجامعة فى أوكرانيا، ثم تبين عند وصولهم أنها جامعة منعدمة المصداقية يديرها عدد من سماسرة الطلبة، لا يتوافر لديها طاقم تدريس ولا توفر تعليمًا يذكر.

كما تبين للطلبة أن استقدامهم للدراسة بالجامعة، هو ضمن عملية منظمة وممنهجة لابتزاهم عبر كل خطوة من خطوات الدراسة اليومية دون وجه حق، ومطالبتهم بدفع مبالغ متكررة دون وجه حق للسماسرة، للاستمرار فى الدراسة وإلا تعرضوا للفصل الكيدى والترحيل.

وتفاقمت مشاكل المصريين بالجامعة خلال الأيام القليلة الماضية، حيث واجه الطلبة الساعون للتحويل من الجامعة رفض الجامعة تسليمهم ملفاتهم، تطور إلى تهديدات متزايدة من السماسرة، للعمل على إجبارهم على التحويل للجامعات الأخرى التى يديرونها ويسيطرون عليها فى أوكرانيا، وتمثلت التهديدات فى فصل الطالب الذى يسعى للتحويل، وتهديده بالترحيل من البلاد إن لم ينصاع للسماسرة المسيطرين على الجامعة.

وتم فصل عدد منهم دون إفادتهم بالأوراق القانونية للفصل، والتى تتيح لهم فترة انتقالية تسمح بالتحويل لجامعة أخرى لتجنب الترحيل.

ووجه الطلبة المصريين استغاثات للسفارة، وأوفدوا 15 طالبا منهم للقاء الدكتور حسام الدين على، سفير مصر فى أوكرانيا، والذى التقى بهم فى مكتبه مساء اليوم الثلاثاء 3 الجاري، فى اجتماع مطول امتد لقرابة الثلاث ساعات، واستمع إلى شكاواهم والتجارب السلبية التى يعانيها كل منهم وفق حالته، وما يتعرضون له من استغلال وتهديد.

وأكد السفير أن السفارة تحركت فور تلقى الشكوى الأولى من أحد الطلبة بالجامعة، والتى تلاحقت بعدها شكاوى العشرات منهم فى صور شكاوى فردية ومجمعة، وأكد لهم أن تعليمات القيادة السياسية، وزير الخارجية تقضى بعون ودعم المواطن المصرى فى الخارج بكل أمانة، مشددا على حرص السفارة على تقديم العون الكامل للطلبة المأزومين، وأن السفارة بالفعل خاطبت إدارة الجامعة رسميًا، وكذلك وزارة الخارجية الأوكرانية وأجرت اتصالات واسعة ومستمرة لطلب تدخل الجهات المعنية الأوكرانية فورًا لوقف تعرض الطلبة المصريين للاستغلال والتهديد والإيذاء من السماسرة والجامعة، ولمنع الفصل القسري والترحيل لأى منهم.

وعرض السفير المصري في أوكرانيا أن السفارة تستمر فى اتصالاتها ومقابلاتها للمسئولين الأوكران للتعامل الفورى مع الأزمة.

حضر افتتاح أعمال الإجتماع السيد على فاروق، رئيس الجالية المصرية فى أوكرانيا، وشارك فيه السيد أحمد خليفة، نائب رئيس الجالية المصرية.

وخلال الاجتماع، أشاد السفير بخوض الطلاب عناء السفر لمئات الكيلومترات للجوء لسفارتهم لعونهم، وبمساعدة الجالية المصرية للطلبة والعمل على حل مشكلاتهم، مؤكدًا أن السفارة لا ولن تدخر جهدًا لمعاونة طلبة جامعة الدونتسك المصريين ومعاونة مئات الطلاب الآخرين فى أرجاء أوكرانيا، والذين يتعرضون لممارسات مشابهة بصغة دورية، ومشيرًا إلى أنه يتم إطلاع وزارة الخارجية المصرية بتطورات الموقف أولًا بأول، لاهتمام السيد وزير الخارجية بالأمر، وعرض السفير تلقيه عدة اتصالات هاتفية من السيدة وزيرة الهجرة لمتابعة سيادتها للأزمة التى يواجهها الطلبة المصريين عبر تطورها باهتمام، وتلقيه اتصالات من بعض النواب البرلمانيين المصريين المهتمين بالمشكلة، وكلها اتصالات تعكس الحرص البالغ على متابعة الموقف مع السفارة والوقوف على تطوراته للعمل على مساعدة الطلاب بكل الصور الممكنة.

الصحافة المصرية

جميع حقوق النشر محفوظة لموقع أوكرانيا برس 2010 - 2019.