الناتو: لا صلة بين دعم أوكرانيا والضغط على روسيا بسبب معاهدة الصواريخ

نسخة للطباعة2019.06.27

يقول التحالف إنه سيواصل دعم أوكرانيا سياسيا وعمليا، ولكن في نفس الوقت سيحاول إجبار روسيا على التوقف عن انتهاك معاهدة الصواريخ.

قال الأمين العام لحلف الناتو ينس ستولتنبرغ إنه لا توجد صلة مباشرة بين الجهود المبذولة لحل الوضع في أوكرانيا ومحاولة إجبار روسيا على استئناف تنفيذ معاهدة إزالة الصواريخ المتوسطة المدى والقصيرة المدى.

تصريح ستولتنبرغ جاء في مؤتمر صحفي ببروكسل خلال الاجتماع الذي استمر يومين لوزراء دفاع الناتو.

أشار ستولتنبرغ إلى أن انتهاك معاهدة الصواريخ، ونشر أنظمة الصواريخ SSC-8 كان أحد حلقات تصرفات روسيا على مدى السنوات القليلة الماضية، التي تميزت أفعالها بسلوك أكثر حزما، وأعمال عدوانية ضد أوكرانيا، بما في ذلك الضم غير القانوني لشبه جزيرة القرم، وتحديث القوات المسلحة الروسية والاستثمار في أنواع جديدة من الأسلحة التقليدية، وتطوير الإمكانات النووية، وكذلك خطاب أكثر ثقة بالنفس، وهو ما لم يكن موجودا من قبل.

وأضاف: "لذلك، فإن الضم غير القانوني لشبه جزيرة القرم، والجهود الإضافية لزعزعة استقرار أوكرانيا هي جزء من اتجاه أوسع شهدناه في السنوات الأخيرة. لكن في الوقت نفسه، لا أرى أي صلة مباشرة بين الجهود المبذولة لحل الأزمة في أوكرانيا والجهود المبذولة لإعادة روسيا إلى الامتثال لمعاهدة القضاء على الصواريخ المتوسطة والقصيرة المدى".

وأكد قائلا "نحن نركز على هذين الاتجاهين، وسنستمر في تقديم دعم قوي سياسي وعملي لأوكرانيا. لكن في نفس الوقت، نحث روسيا على استئناف الامتثال للمعاهدة، ونستعد لردنا في حالة عدم عودة روسيا إلى المعاهدة".

أوكرانيا برس

جميع حقوق النشر محفوظة لموقع أوكرانيا برس 2010 - 2019.