الانتخابات البرلمانية الأوكرانية وإعادة ترتيب الصفوف

نسخة للطباعة2019.06.13

د. خليل عزيمة – كييف

بعد الانتخابات الرئاسية في أوكرانيا، وانتخاب الرئيس فولوديمير  زيلينسكي وحل البرلمان، ستُجرى الانتخابات البرلمانية المبكرة لمجلس الرادا الأوكراني (البرلمان) في 21 تموز/يوليو 2019. جاء ذلك في المرسوم الذي نشر في 23 أيار/مايو.

وعلى الفور، شرعت الأحزاب والتكتلات في الاستعداد للسباق إلى البرلمان من خلال عقد مؤتمراتها الحزبية لتحديد قوائمها الانتخابية. فهل ستتغير الخارطة السياسية لأوكرانيا؟ وكيف سيكون وضع الأحزاب التقليدية على الخارطة؟ وهل ستستطيع الأحزاب الجديدة أن تحصد مقاعد برلمانية كافية لتشكيل كتل برلمانية فعالة؟.

بعد الفوز في الانتخابات الرئاسية، سيحاول فولوديمير زيلينسكي الحصول على الأغلبية في انتخابات البرلمان الأوكراني، فقد عقد قادة حزب "خادم الشعب" مؤتمرهم الخاص في حديقة نيكولاي كيريشكو النباتية الوطنية، وقدم زيلينسكي شخصياً قائمة بأسماء العشرة الأوائل الذين سيرشحهم الحزب للانتخابات البرلمانية، وهم خبراء أساسيون، وأعضاء في فريقه أثناء حملة الانتخابات الرئاسية.

لقد كان الجو العام للمؤتمر يشبه حزب الشركات أكثر من كونه مؤتمر الحزب الرئاسي، لما تخلله من مزاح؛ وقد ذكر قادة حزب "خادم الشعب" في المؤتمر الصحفي، أن الجزء الثاني من المؤتمر سيعقد في جلسة مغلقة. وسيناقش المندوبون جميع المرشحين المقترحين ويقررون ما إذا كانوا يستحقون تمثيل الحزب في الانتخابات البرلمانية المبكرة.

أما زعيم حزب "التضامن الأوروبي" الرئيس السابق بيترو بوروشينكو، فقد قال إن كل عضو من أعضاء حزبه هو "نجم في مجاله".

وتجدر الإشارة أيضًا إلى أن قائمة الحزب قد خضعت بالفعل لبعض التغييرات، وقدم بيترو بوروشينكو قائمة العشرة الأوائل من "التضامن الأوروبي"، المرشحين إلى الانتخابات البرلمانية المبكرة. وسيكون زعماء البرلمان الأوكراني إلى جانبه إلى الانتخابات البرلمانية – رئيس البرلمان أندريه باروبي والنائبة الأولى إيرينا هيراشنكو، ومتطوعون، ومحاربين قدامى في الاتحاد، وأعضاء الحكومة، ونواب من كتلة بوروشينكو النيابية. في الوقت نفسه ، خسر حزب بوروشنكو أحد حلفائه القدامى، عمدة كييف فيتالي كليتشكو ونواب من حزب "أودار".

وعقدت منصة المعارضة "من أجل الحياة" بزعامة يوري بويكا مؤتمرها وخلصت إلى ترشيح أعضاء ذات الألقاب الشهيرة، حيث تمكن معظمهم من إثبات نفسه خلال رئاسة فيكتور  يانوكوفيتش.

لم يستطع "فيتالي كليتشكو" زعيم حزب "اودار" أن يتحد مع "حركة القوى الجديدة" لميخائيل ساكاشفيلي لتشكيل قائمة موحدة، وأعلن كليتشكو أنه سيقود "أودار" إلى البرلمان الجديد كقوة سياسية مستقلة.

أما بالنسبة لساكاشفيلي نفسه، فلا يزال الوضع معه موضع تساؤل. فهل سيتمكن الرئيس السابق لجورجيا أن يوحد جهوده مع حزب "المعارضة الوطنية" لأناتولي هريتسينكو. فما عقد رئيس وزراء أوكرانيا السابق فولوديمير هويسمان مؤتمرا لحزبه الجديد "الإستراتيجية الأوكرانية"، كما كان متوقعا، وسيدخل الانتخابات مع وزراء حكومته.

تتمتع القوى السياسية الجديدة "خادم الشعب" (فولوديمير  زيلينسكي) و"القوة والشرف" (إيهور سميشكو) و"المعارضة الوطنية" (أناتولي هريتسينكو) بفرص كبيرة للدخول إلى البرلمان، والتي حصل قادتها أيضًا على نسبة كبيرة من تأييد الناخبين في الانتخابات الرئاسية الأخيرة. وفقًا للمعاهد البحثية السياسية والاجتماعية ستتمكن ستة أحزاب من اجتياز حاجز 5 ٪ في البرلمان الأوكراني وهي: "خادم الناس"، و"منصة المعارضة – من أجل الحياة"،

وكتلة بترو بوروشينكو، ورابطة عموم الأوكرانيين "باتكيفشينا"، و"القوة والشرف"، و"المعارضة الوطنية".

وفقًا لنتائج استطلاع للرأي أجراه معهد كييف الدولي لعلم الاجتماع، الذي تم في الفترة من 26 أيار/مايو إلى 7 حزيران/يونيو 2019 ، فإن حزب "خادم الشعب" جاء في المرتبة الأولى وحصل على 48.5٪ من الأصوات، فيما حصلت "منصة المعارضة – من أجل الحياة" على المرتبة الثانية - 11.8٪، "التضامن الأوروبي" لبيترو بوروشنكو -8.1٪، و"باتكيفشينا" - 7.8٪، وحزب سفياتوسلاف فاكارتشوك "الصوت" - 5.6٪. وتقاربت هذه النتائج مع نتائج المسح الذي أجرتها المجموعة الاجتماعية "تصنيف".

لم يتبقى على موعد الانتخابات إلا أسابيع قليلة وستشهد الساحة السياسية الأوكرانية المزيد من المؤتمرات الحزبية والمحادثات من أجل تشكيل تحالفات تستطيع أن تقود أوكرانيا إلى شاطئ الأمان.

أوكرانيا برس

التصنيفات:: 

جميع حقوق النشر محفوظة لموقع أوكرانيا برس 2010 - 2019.