الجزائر ضحت بشھداء في أوكرانیا من أجل محاربة النازية

نسخة للطباعة2019.05.28

حول الحرب العالمیة الثانیة "الجزائر – أوكرانیا"، بمقر الأرشیف الوطني بالعاصمة، وذلك بحضور السفیر الأوكراني بالجزائر، "مكسیم صبح"، وممثل عن وزارة الخارجیة، ومدير الأرشیف الوطني الجزائري، ورؤساء البعثات الدبلوماسیة ومكاتب المنظمات الدولیة بالجزائر ونواب من البرلمان.

نظمت السفارة الأوكرانية بمقر الأرشيف الوطني بالعاصمة الجزائرية معرضا حول حول الحرب العالمیة الثانیة بعنوان "الجزائر – أوكرانیا" وذلك بحضور السفیر الأوكراني بالجزائر، "مكسیم صبح"، وممثل عن وزارة الخارجیة، ومدير الأرشیف الوطني الجزائري، ورؤساء البعثات الدبلوماسیة ومكاتب المنظمات الدولیة بالجزائر ونواب من البرلمان.

وأكد الدبلوماسي الأوكراني، إلى أن ھذا المعرض يعبر عن تضامن بین الشعبین الجزائري والأوكراني وتعاون المؤسسات الرسمية في البلدين،  وحرصھما على تعمیق العلاقات الثنائیة ونشر الوعي والمعرفة بین المجتمعین الجزائري والأوكراني بأحداث وفجائع تلك الحرب، مع حرص الطرفین ألا تتكرر مثل ھذه المصائب والمآسي والأحداث المؤسفة وذلك عن طريق وعي الشعوب وتضامنھا وحكمتھا.

ھذا المعرض الذي يشمل مجموعة من الصور والوثائق والتي يبلغ عددھا 17 لوحة، تم إقامته لتوضيح الدور الذي قام به الشعب الأوكراني وتضحياته الجسيمة التي قدمھا من أجل الانتصار على الأيديولوجية الفاشية والنازية والتي بلغ عدد الضحايا 8 ملیون أوكراني خلال الفترة الممتدة من بین عامي 1939 و 1945.

السفير الأوكراني أكد بأن كییف تعرب عن إجلالھا وإكرامھا لكافة المجاھدين والمناضلين الذين حاربوا النازية وقدموا شھداء بالملايين جراء جرائم الحرب الشنيعة والترحيل القسري والجرائم المقترفة ضد الإنسانية خلال تلك الفترة.

المدير العام للأرشيف الوطني الجزائري، عبد المجید شیخي، أشار خلال مداخلته إلى أن الكثير من الجزائريين قد حاربوا خلال تلك الفترة في صفوف جیوش كثیرة وبالتحديد خلال الحرب العالمیة الثانیة وكان جزء منھم قد حارب في جزيرة القرم الأوكرانية في إشارة إلى أن دورھم ومشاركتھم لم تقتصر بحدود الجزائر فقط ولكن أبعد بكثیر من ذلك.

نقلا عن صحيفة البلاد الجزائرية 

جميع حقوق النشر محفوظة لموقع أوكرانيا برس 2010 - 2019.