ألمانيا وفرنسا تدينان إسقاط طائرة بدون طيار شرقي أوكرانيا

نسخة للطباعة2018.11.02

أدانت برلين وباريس، إسقاط طائرة بدون طيار تابعة لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا فوق منطقة يسيطر عليها الانفصاليون في شرق أوكرانيا.

كانت الطائرة تقوم بمهمة تابعة للمنظمة يوم السابع والعشرين من شهر أكتوبر الماضي بالقرب من مدينة نيشنوكرينسكه الأوكرانية عندما تعرضت لإطلاق نار ما أدى إلى سقوطها.

وطالب ممثلا ألمانيا وفرنسا بمجلس المنظمة اليوم الخميس بضرورة محاسبة المسئولين عن الهجوم.

وتدل النقاط الرئيسية التي جمعتها بعثة منظمة الأمن والتعاون في أوروبا في شرق أوكرانيا على أن الاتحاد الروسي والانفصاليين المدعومون من موسكو مسئولون عن إسقاط الطائرة.

وقال بيان ألماني فرنسي مشترك: "سجلت الطائرة بدون طيار خلال الأسابيع الأخيرة مرارا كيف تنتقل قوافل من روسيا إلى مناطق السيادة الأوكرانية عبر معابر حدودية غير رسمية، حيث تعرضت الطائرة لتشويش إلكتروني كبير. كما اكتشفت الطائرة قبل انقطاع الاتصال بها منظومة دفاع جوي".

وأضاف البيان: "إسقاط طائرة بدون طيار يعتبر حادثا جديا ينتهك بوضوح بنود المهمة التي أقرتها جميع الدول الأعضاء بمنظمة الأمن والتعاون الأوروبي، ويمثل انحدارا غير مقبول في سلسلة عمليات الإعاقة والترهيب وتعطيل مهام مراقبي المنظمة الذين يعتبرون عين المجتمع الدولي وسمعه في هذا المكان".

ولا ترى السلطات الروسية نفسها طرفا في هذا الصراع.

وكانت الوساطة الألمانية الفرنسية بين أطراف الصراع أسفرت عام 2015 عن توقيع اتفاقية سلام بمدينة مينسك عاصمة بيلاروسيا إلا أنها الآن مجمدة ، حيث تقول إحصاءات الأمم المتحدة إن أكثر من 10 آلاف شخص قضوا في هذا الصراع رغم توقيع الاتفاقية.

وكالات

جميع حقوق النشر محفوظة لموقع أوكرانيا برس 2010 - 2019.