التضليل الروسي على "فيسبوك" طال أوكرانيا قبل الانتخابات الرئاسية الأميركية

نسخة للطباعة2018.10.29

يبدو أنّ "فيسبوك" كان على علمٍ بالدعاية الروسية المضلّلة على شبكته، قبل وقتٍ أطول بكثير مما اعترف. ففي تحقيق، اليوم الإثنين، لصحيفة "واشنطن بوست" الأميركيّة، تُشير إلى أنّ روسيا لعبت دوراً مضلّلاً في أوكرانيا خلال عام 2015 عبر "فيسبوك"، وهو ما طالبت أوكرانيا، فيسبوك، بالمساعدة في حلّه، حينها.

وأبدى "فيسبوك" عبر مسؤوليه ورئيسه التنفيذي، مارك زوكربيرغ، مفاجأتهم عند الكشف عن التلاعب السياسي الروسي بالانتخابات الرئاسية الأميركية، وتأثيرات ذلك على الناخبين الأميركيين، مما أدى لتأجيج الانقسام في الشارع الأميركي، وساهم بفوز الرئيس دونالد ترامب.

وقالت الصحيفة إنّه في ربيع عام 2015، كان الرئيس الأوكراني بترو بوروشنكو يائساً في المطالبة بمساعدة مارك زوكربيرغ، إذ إنّ حكومته كانت تحثّ "فيسبوك" على وقف نشر الكرملين للمعلومات المضلّلة على الشبكة الاجتماعية لإثارة انعدام الثقة في إدارته الجديدة وتعزيز دعم غزو روسيا لأجزاء من أوكرانيا.

وطلب الرئيس الأوكراني من زوكربيرغ فتح مكتب لفيسبوك في أوكرانيا، ما قوبل باستهزاء، بينما كان المطلب جدياً، على قاعدة أنّ مكتباً يضمّ موظفين عالمين بالشأن الوكراني يمكن أن يساعد في حلّ جهل فيسبوك على المستوى الرفيع حول الحرب الروسية.

وعلى مدى السنوات الثلاث بعد ذلك الحين، فشلت الشركة في معالجة معظم المخاوف بشأن التدخل الروسي على الإنترنت، بحسب ما يرى مسؤولون أوكرانيون. والتكتيكات التي تحدث عنها هؤلاء المسؤولون، كالنشاط المنسّقلإرباك نظام فيسبوك واستخدام حسابات تنتحل شخصيات، هي نفسها كالتي تم الحديث عنها عام 2016، وهي نفس التحديات التي يواجهها فيسبوك مع انتخابات التجديد النصفي للكونغرس الأميركي، الشهر المقبل.

وقال دميترو شيمكيف، نائب وزير الإدارة الرئاسية في ذلك الوقت، إنه أخبر المديرين التنفيذيين في "فيسبوك" في يونيو/حزيران 2015: "كنت أقول صراحة إن هناك مصانع للمتصيدين (ترولز)، وأن منشوراتهم وما يشاركونه تروّج للأخبار الكاذبة".

وأطلق "فيسبوك" حملة إصلاحات رئيسية على برنامجه وعملياته منذ الانتخابات الرئاسية في الولايات المتحدة عام 2016 جعلت الشركة - والمستخدمين الأميركيين - على دراية بالكيفية التي يسيء بها الممثلون الروس عبر سعيهم للتأثير في السياسة. لكن تحذيرات أوكرانيا قبل عامين تظهر كيف أن عملاق وسائل الإعلام الاجتماعية كان أعمى عن إساءة استخدام فيسبوك، ولا سيما في الأماكن التي تتمتع بشعبية كبيرة ولكن ليس لها وجود على الأرض. إذ لا يوجد حتى الآن مكتب "فيسبوك" في أوكرانيا.

ويدافع مسؤولو "فيسبوك" عن ردهم على المسؤولين الأوكرانيين. وقالوا إن شيمكيف لم يثر قضية التضليل الروسي والتكتيكات الأخرى في الاجتماع، لكنه تحدث بدلاً من ذلك عن معايير الشركة لإزالة المحتوى. وقالوا أيضاً إن ما تم تنبيههم إليه في أوكرانيا لم يكن عرضاً مسبقاً لما حدث في الولايات المتحدة خلال انتخابات عام 2016.

ويقول ناشطون ومسؤولون وصحافيون من بلدان كأوكرانيا والفيليبين وميانمار إنّهم أبلغوا عن حدوث انتهاكات، إلا أنّ فيسبوك لم يتخذ أي إجراء يذكر، وفقاً لتحقيقات في الفيلم الوثائقي "معضلة فيسبوك"، الذي يبث اليوم الاثنين وغداً الثلاثاء كجزء من البرنامج التلفزيوني "خط المواجهة" على قناة PBS. وقال بعض الناشطين إنه بعد إثبات أدلة على أن حسابات مزيفة من روسيا استخدمت للتأثير على الانتخابات الأميركية لعام 2016، تصرّفت الشركة.

والعام الماضي، بدأ موقع "فيسبوك" في مضاعفة عدد الموظفين - إلى 20000 - تم تكليفهم بإزالة الخطب البذيئة والحسابات المزيفة.

يتعاقد فيسبوك على العمل لإيجاد معلومات مضللة للمنظمات الصغيرة غير الربحية المحلية، في حين يقوم المهندسون ببناء أدوات آلية لمعالجة المشكلة على نطاق واسع. مثل هذه المعلومات المضللة "خاضعة لقيود" - يتم تخفيضها في ملخّص الأخبار - إلا إذا كانت تنتهك أيضًا معايير المجتمع الأخرى مثل البريد الإلكتروني العشوائي أو الكلام الذي يحض على الكراهية أو التحريض على العنف، وفي هذه الحالة يتم إزالته.

قال فيسبوك إن تلاعب روسيا بالرسائل السياسية على برنامجه خلال الانتخابات الرئاسية الأميركية فاجأه. في أوكرانيا وأماكن أخرى، كان ينظر إلى فيسبوك على أنه قوة من أجل الخير ودعم الديمقراطية وتمكين حرية التعبير.

ويعمل فريق تم إنشاؤه لحماية انتخابات التجديد النصفي على مراجعة وإزالة المشاركات غير اللائقة في الوقت الفعلي. قام فيسبوك في أغسطس/آب بإزالة 652 من الحسابات والصفحات المزيفة ذات العلاقات مع روسيا وإيران بهدف التأثير في المناقشات السياسية، و82 حسابًا إضافيًا مدعومًا من إيران يوم الجمعة الماضي. كانت الروايات الكاذبة عن قافلة المهاجرين في أميركا الوسطى والقنابل الأنبوبية المرسلة بالبريد منتشرة على الشبكة الأسبوع الماضي.

ويقول الخبراء إن الشكاوى حول الضرر الذي لحق بهم في الخارج، حيث يعيش 90 بالمائة من مستخدمي فيسبوك البالغ عددهم 2.2 مليار، ليست من أولويات الشركة، وربما أدى ذلك إلى إشارات مفقودة قبل انتخابات 2016 في الولايات المتحدة.

اشترك في قناتنا على "تيليجرام" ليصلك كل جديد... (https://t.me/Ukr_Press)

العربي الجديد

التصنيفات: 

جميع حقوق النشر محفوظة لموقع وكالة "أوكرانيا برس" 2010 - 2020.