تقييد صادرات أوكرانيا يرفع أسعار القمح عبر العالم

نسخة للطباعة2018.08.03

ارتفعت أسعار القمح ووصلت إلى أعلى مستوى لها منذ ثلاث سنوات، ثم عادت للانخفاض، بعدما أحدثت أوكرانيا ارتباكا في السوق من خلال بيانات متضاربة بشأن حدود التصدير المحتملة.

في البداية أصدرت أوكرانيا، وهي خامس أكبر مصدر للقمح في العالم، بيانا على فيسبوك قالت فيه إنها تخطط للحد من شحنات القمح بعد أن تسبب الجفاف في تدمير المحاصيل الأوروبية، بحسب وكالة بلومبرغ للأنباء الاقتصادية.

وعقب ذلك ارتفعت العقود الآجلة للقمح بنسبة 2ر6 بالمئة في شيكاغو و3ر5 في المئة في باريس. وفي وقت لاحق سعت وزارة الزراعة إلى توضيح موقفها، قائلة أنها لا تدرس "حدودا صارمة" وأنها ستبحث أحجام الشحنات المتوقعة مع التجار.

بعدها فقدت الاسعار معظم مكاسبها، حيث ارتفع سعر القمح في التعاملات في شيكاغو بنسبة 6ر0 بالمئة فقط في الساعة 18ر1بعد الظهر بالتوقيت المحلي. بينما تعتزم وزارة الزراعة الأوكرانية التوقيع على مذكرة مع التجار لوضع حدود بالنسبة لموسم 2018-1919.

وتميل البلاد نحو فرض قيود على صادرات القمح بشكل غير رسمي، ما يمثل ضغطا على تجار الحبوب لشحن كميات معينة، بدلا من إصدار وثيقة قانونية.

ونقلت بلومبرغ عن سيرجي فيوفيلوف، المدير العام لشركة "أوكر أجرو كونسالت" في كييف، قوله: "الجودة السيئة للقمح في هذا الحصاد قد يجعل وزارة الزراعة تولي المزيد من الاهتمام وتتبع بشكل صارم حجم القمح المطحون الموضح في المذكرة".

وتعيد خطوة أوكرانيا للأذهان قيود التصدير التي فرضتها البلاد وروسيا في عامي 2010-2011 بعد موجة من ارتفاع درجة الحرارة وجفاف تسبب في خفض إنتاجية المحاصيل ما دفع أسعار الحبوب في السوق العالمية للارتفاع بشكل حاد.

ووفقا لوزارة الزراعة يبلغ إجمالي إمدادات أوكرانيا من قمح الطحين حوالي 11 مليون طن متري، مع وجود طلب محلي بحوالي 5 ملايين طن. وتعد أسعار قمح الطحين مهمة للأسواق الناشئة بما فيها مصر وإندونيسيا اللتان تعتمدان بشكل كبير على الواردات.

وشهد العالم أعمال شغب بسبب الغذاء في عدد كبير من الدول بلغ 60 دولة في إفريقيا وآسيا والشرق الأوسط خلال طفرات أسعار المواد الغذائية في الفترة بين عامي 2007-2008 وعامي 2010-2011.

وكالات

التصنيفات:: 

جميع حقوق النشر محفوظة لموقع أوكرانيا برس 2010 - 2018.