مفكرون ومستشرقون: أطراف تستهدف مجتمع أوكرانيا من بوابة مسلميها

نسخة للطباعة2018.07.03

بعد أيام قليلة من حدث إغلاق المركز الإسلامي بمدينة دونيتسك التي يسيطر عليها الموالون لروسيا شرق أوكرانيا، عقد في العاصمة كييف مؤتمر صحفي في مقر وكالة "أوكر إنفورم" الوطنية، حضره وشارك فيه عدد من المفكرين والمستشرقين.

المؤتمر حمل عنوان: "بلا سلام ولا دين.. الاضطهاد مستمر في إقليم الدونباس"، وخلاله قال العالم والمفكر في مجال علوم الأديان والفلسفة إيهور كوزلوفسكي، قال إن ما يحدث في الأراضي المحتلة من إقليم الدونباس يستهدف مجتمع أوكرانيا ككل من بوابة مسلميها، لأنه يستغل المصطلحات الجارية عالميا لتبرير عمليات القمع والملاحقة.

ولفت كوزلوفسكي، الذي أسر من قبل الروس في شرق أوكرانيا، وحرر مؤخرا في صفقة تبادل أسرى، لفت إلى أن عمليات الاضطهاد التي يشهدها إقليم الدونباس وإقليم شبه جزيرة القرم تطال أيضا أتباع الديانة المسيحية، الذين يرفضون التبعية للكنيسة الروسية في موسكو، مشيرا في هذا السياق إلى التهديدات المتكررة التي وجهتها تلك الكنيسة لمسيحيي أوكرانيا.

وقال المفكر ميخايلو يعقوبوفيتش، الذي يترأس مركز الدراسات والبحوث الإسلامية في أوكرانيا، قال إن روسيا تروج على أراضيها والأراضي الأوكرانية التي تسيطر عليها لمفهوم "الإسلام التقليدي"، الذي تعني به ذلك الإسلام التابع للسلطات بشكل مطلق، ولهذا تعمل شيئا فشيئا على إغلاق المؤسسات التي نشأت وعملت في ظل أوكرانيا، مستخدمة لذلك مختلف الحجج والاتهامات.

ومن جانبه، أكد الأستاذ المفكر سيران عريفوف، الذي يترأس اتحاد المنظمات الاجتماعية "الرائد" في أوكرانيا، أكد أن حجج واتهامات الموالين لروسيا ذرائع لتبرير أجندات تتجاوز مسلمي أوكرانيا.

وأوضح أن المركز الإسلامي في دونيتسك مستقل بعمله عن اتحاد "الرائد" منذ بداية العام 2014، ولم يعد يرتبط مع المقر الرئيس للاتحاد في كييف، لا إداريا ولا ماليا.

أما فيما يتعلق بانتماء المركز والاتحاد إلى تيارات وجماعات إرهابية متطرفة، فأكد عريفوف أن الاتحاد مؤسسة أوكرانية، قامت وعملت وستبقى نشطة في إطار القانون الأوكراني، لخدمة المسلمين وغيرهم في أوكرانيا.

وشدد على تمسك "الرائد" منذ البداية بالبعد والنأي عن أي ولاء أو تبعية لأي جهة خارجية، وبمنهج الوسطية السمحة، الذي يحمي مسلمي أوكرانيا من أي تطرف وإرهاب.

أوكرانيا برس

جميع حقوق النشر محفوظة لموقع أوكرانيا برس 2010 - 2018.