محورية الملف الأوكراني في مسار علاقات روسيا مع أمريكيا وأوروبا

نسخة للطباعة2021.10.18

قبل أيام بحث الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، مع نظيره الفرنسي، إيمانويل ماكرون، والمستشارة الألمانية، أنجيلا ميركل، مستجدات الملف الأوكراني.

وهذا الملف، كان أحد المحاور الأساسية في لقاءات المبعوثة الأمريكية، فيكتوريا نولاند، بالعاصمة موسكو.

د. عماد الدين الحمروني - خبير في الشؤون الدولية -أستاذ محاضر في أكاديمية العلوم السياسية بباريس:

ملف أوكرانيا يدخل ضمن المتغيرات الكبرى التي نشهدها بشكل متسارع جدا بالمعنى الجيوسياسي.

الولايات المتحدة، في استراتيجيتها، تبدي أولويات كبرى في المحيطين الهندي والهادي، وتبدي في أوراسيا اهتماما بمنطقة الصراع الكبير، مع روسيا والصين. 

ضعف أوروبا عسكريا وأمنيا سمح لواشنطن الأخذ بالورقة الأوكرانية والضغط على روسيا.

انطلاقا من كل هذه المفاعيل، نرى أن الملف الأوكراني حرج جدا بالنسبة لأوروبا، وليس لروسيا.

د. عمار قناة - أستاذ العلوم السياسية في جامعة سيفاستوبل - خبير في الشؤون الاستراتيجية:

طرح الملف الأوكراني، في هذا التوقيت،  يتعلق بقضية الغاز، كون أوكرانيا ستخسر جراء تحويل خطوط نقله ما يقارب 2 مليار دولار.

الملف الأوكراني، كما كان واقعاً سياسياً طرأت عليه الكثير من المتغيرات، ومنها الاستخدام الأمريكي له كأداة سياسية منذ أحداث الميدان عام 2013. 

لا توجد أي أطر إقليمية أو دولية تستطيع التوصل إلى حل يرضي الأطراف.

اشترك في قناتنا على "تيليجرام" ليصلك كل جديد... (https://t.me/Ukr_Press)

المادة أعلاه تعبر عن رأي المصدر، أو الكاتبـ/ـة، أو الكتّاب، ولا تعبر بالضرورة عن رأي "أوكرانيا برس".

‏وكالة "سبوتنيك" الروسية ‏(بتصرف)

العلامات: 

حقوق النشر محفوظة لوكالة "أوكرانيا برس" 2010-2021