بسبب فيروس كورونا... نهاية مسيرة لاعب تونسي في أوكرانيا

نسخة للطباعة2021.09.21

يعيش اللاعب التونسي، مروان الميهوبي، أياماً صعبة في مسيرته الكروية، وذلك بعد إصابته بفيروس كورونا التي بعثرت تماما محطته الاحترافية في الدوري الأوكراني الممتاز، وأجبرته على مغادرة الفريق الذي يلعب له.

وفي شهر آب/أغسطس الماضي، تعرّض المدافع التونسي لإصابة قويّة بفيروس كورونا، ما تسبّب في ابتعاده عن فريق "آف سي لفيف" الأوكراني، قبل أن يتحدّى المرض ويعود إلى التدريبات لكنّه تعرّض لوعكة صحيّة حادّة حالت دون استمراره في الفريق.

وأرهق فيروس كورونا، الميهوبي، وخلّف له مشاكل صحيّة قويّة، ليضطر الفريق الأوكراني إلى فسخ عقده رغم إعجاب الجهاز الفني بمستواه في أغلب المباريات. وفي الأثناء، اختارت عائلة مروان نقل ابنها إلى فرنسا لاستكمال العلاج، وهو يقيم حتى اللحظة في إحدى المصحّات الفرنسية.

وينتظر الميهوبي تجاوز هذه الأزمة، والعودة مجدّداً إلى ملاعب كرة القدم خلال "الميركاتو" الشتوي، خصوصا وأنه لم يتجاوز إلى حد الآن عامه الـ 21، وبإمكانه فرض نفسه من جديد نظرا لإمكاناته الفنيّة الجيّدة.

ونشأ اللاعب الدولي السابق لمنتخب تونس للشباب في فريق موناكو الفرنسي، ثم انتقل إلى فريق نيم عام 2017 ومنه إلى فريق الملعب التونسي في العام التالي، قبل أن يعود إلى فرنسا من بوّابة أحد الأندية الهاوية وهو أوبانيي، ومنذ 2020، اختار المدافع الشابّ الاحتراف في أوكرانيا.

اشترك في قناتنا على "تيليجرام" ليصلك كل جديد... (https://t.me/Ukr_Press)

العربي الجديد

العلامات: 

حقوق النشر محفوظة لوكالة "أوكرانيا برس" 2010-2021