إسحاقي.. المناضل بأدبه ضد الشيوعية

نسخة للطباعة2021.03.05

د. أمين القاسم - باحث في تاريخ المنطقة

محمد عياض إسحاقي (1878- 1954م): أديب وروائي وسياسي وناشط اجتماعي تتري، أنهى معهد إعداد المعلمين في قازان، كما حصّل العلوم الإسلامية، ليصبح مُدرسا في مدرسة "حسينية" الشرعية بأورنبورغ.

شارك إسحاقي في تنظيم مؤتمرات عديدة ذات طابع ثقافي وسياسي وديني في موسكو وقازان وأوفا عام 1917، منها: مؤتمر مسلمي روسيا الأول في موسكو، والمجلس العسكري الثوري لمسلمي روسيا، والمؤتمر الديني لمسلمي روسيا، ومؤتمر مسلمي روسيا الثاني في قازان.

أصدر وترأس تحرير عدة جرائد ومجلات منها: "تاتش إيلديزي" - أي نجمة الصباح، "إل" - أي الوطن بين عامي (1913- 1918م)، و"سوز" - أي الكلمة الصادرة في موسكو عام 1915م، و"ماياك" - أي المنارة، وكذلك مجلة "ملي يول" - أي الطريق القومي في برلين من عام 1928-1939م، وغيرها.

تعرض للسجن والتهجير القسري عدة مرات ثم غادر بلاده، ولم تسلم زوجته وأقرباؤه من الملاحقة والاعتقال، وسافر وعمل في الصين وفرنسا وبولندا وألمانيا وفنلندا وكوريا واليابان والحجاز وتركيا وغيرها.

ترك حوالي 50 قصة ورواية ومسرحية، وعشرات المقالات، وقد منع الشيوعيون نشر كتبه ومقالاته.

حضر إسحاقي المؤتمر الإسلامي العام في مدينة القدس عام 1931م، ووجّه رسالة للمجتمعين حول أوضاع المسلمين في روسيا القيصرية.

كان إسحاقي مفكراً مثقفاً، ونشيطاً محبا لقومه ووطنه، وعكَسَ في قصصه وكتاباته معاناة الإنسان التتري المسلم، ووقف ضد الظلم والإضطهاد، ودعا إلى وحدة الشعوب التركية، وإلى الإستقلال الثقافي والقومي للشعوب المسلمة في روسيا، ولا بدّ من الإصلاح و العودة لمكارم الأخلاق والعادات الحسنة، وطالب بالحرية والعدالة لشعبه، وحث على الثقافة والعلم.

توفي محمد عياض إسحاقي -رحمه الله- في أنقرة.

اشترك في قناتنا على "تيليجرام" ليصلك كل جديد... (https://t.me/Ukr_Press)

أوكرانيا برس

التصنيفات: 

حقوق النشر محفوظة لوكالة "أوكرانيا برس" 2010-2021