فضيحة "الأيقونة".. البوسنة تتهم وزير خارجية أوكرانيا بـ"عدم الكفاءة"

نسخة للطباعة2021.01.19

اتهم رئيس هيئة رئاسة البوسنة والهرسك، ميلوراد دوديك، وزير الخارجية الأوكراني دميترو كوليبا بعدم الكفاءة، وبأن وزارة الخارجية الأوكرانية تواصل "الاتهام الكاذب".

بيان مكتب دوديك يعد حلقة جديدة من فضيحة تتعلق بالأيقونة التي قدمها ممثل صربيا في رئاسة البوسنة والهرسك لوزير الخارجية الروسي سيرهي لافروف في 14 ديسمبر الماضي.

يطالب مكتب دوديك، ردًا على "الاتهامات الباطلة المستمرة" لوزير الخارجية الأوكراني، بتقديم دليل على ملكية أوكرانيا لهذه الأيقونة.

وقال المكتب في بيان خاص: "إن تبرير الاتهامات على أساس مقالات أسيء تفسيرها في وسائل الإعلام، ثم إعلان الكذب علنا وتوجيه الاتهامات، هو دليل على الهواية والافتقار إلى المعرفة الأساسية بالقانون والعلاقات الدولية والدبلوماسية".

ودعا مكتب دوديك ديمتري كوليبا إلى "التوقف عن ممارسة دبلوماسية تويتر" والتصرف "وفق القانون والمواثيق الدولية".

ويصر دوديك على أن قصة الأيقونة ملفقة في البوسنة، وأن أوكرانيا لم تثر قط مسألة اختفائها.

ميلوراد دوديك قال إنه سيعيد الرمز القديم إلى كييف فقط إذا أثبتت أوكرانيا أنها كانت تبحث عنه في وقت سابق.

ردا على ذلك، ذكّرت وزارة الخارجية الأوكرانية دوديك باتفاقية 1970 بشأن منع الاستيراد والتصدير غير القانونيين ونقل ملكية الممتلكات الثقافية، وطالبت أيضا بإعادة الممتلكات الثقافية دون أي شروط.

وتحمل الأيقونة البالغة من العمر 300 عام ختما يؤكد انتمائها إلى أوكرانيا السوفيتية، كما نقلت وسائل الإعلام عن دوديك قوله إنه "تم العثور على الأيقونة في مدينة لوهانسك" شرق أوكرانيا.

اشترك في قناتنا على "تيليجرام" ليصلك كل جديد... (https://t.me/Ukr_Press)

أوكرانيا برس - "كوريسبوندينت"

التصنيفات: 

حقوق النشر محفوظة لوكالة "أوكرانيا برس" 2010-2021