في مثل هذا اليوم.. أوكرانيا تتخلى عن ترسانتها النووية وروسيا تتعهد بعدم الاعتداء

نسخة للطباعة2021.01.14

قبل 27 عاما، في 14 يناير 1994، وقع الرئيس الأوكراني ليونيد كرافتشوك والرئيس الروسي بوريس يلتسين والرئيس الأمريكي بيل كلينتون بيانًا ثلاثيًا في موسكو.

أشارت الوثيقة إلى تصدير 200 رأس نووي من أوكرانيا إلى روسيا في غضون 10 أشهر، من صواريخ RS-18 (SS-19)و RS-22 (SS-24).

في المقابل، كان على روسيا أن تزود أوكرانيا بمجموعات وقود لمحطات الطاقة النووية التي تحتوي على 100 طن من اليورانيوم منخفض التخصيب، وكان على أوكرانيا تدمير جميع الأسلحة النووية، بما في ذلك الأسلحة الهجومية الاستراتيجية، في غضون فترة 7 سنوات.

أعلنت روسيا والولايات المتحدة تقديم ضمانات أمنية، وعلى وجه الخصوص، تعهد الاتحاد الروسي بالامتناع عن التهديد باستخدام القوة ضد وحدة أراضي أوكرانيا، كدولة لا تمتلك أسلحة نووية واحترام الاستقلال والسيادة والحدود.

في 5 ديسمبر 1994، دخلت أوكرانيا والولايات المتحدة وروسيا والمملكة المتحدة في اتفاقية دولية - مذكرة ضمانات أمنية فيما يتعلق بانضمام أوكرانيا إلى معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية.

في نفس العام، انضمت أوكرانيا إلى معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية، واعتمد القانون المقابل من قبل البرلمان الأوكراني.

تُلزم مذكرة بودابست روسيا، بصفتها دولة موقعة، باحترام استقلال وسيادة وحدود أوكرانيا، وأن لا تستخدم الأسلحة ضد أوكرانيا، لكن بعد 19 عاما من توقيع المذكرة، شنت روسيا في عام 2014 عدوانا مسلحا على أوكرانيا، واستولت على جزء من أراضيها.

اشترك في قناتنا على "تيليجرام" ليصلك كل جديد... (https://t.me/Ukr_Press)

أوكرانيا برس - الإعلام المحلي

التصنيفات: 

حقوق النشر محفوظة لوكالة "أوكرانيا برس" 2010-2021