انتخاب بايدن ومكافحة الفساد في أوكرانيا

نسخة للطباعة2020.11.26
تقرير لصحيفة "واشنطن بوست"

كان فولوديمير زيلينسكي من أوائل القادة الأجانب الذين هنأوا الرئيس المنتخب جو بايدن. لا عجب في ذلك...، فقد كان الرئيس ترامب قد اضطهد على نحو ظالم الرئيس الأوكراني، وطالبه بفتح تحقيق يطغى عليه الطابع السياسي مع بايدن في عام 2019، بينما قد أوقفت المساعدة العسكرية الأمريكية ودعوة البيت الأبيض. 

في المقابل، كان السيد بايدن أحد أفضل أصدقاء أوكرانيا الأمريكيين، حيث زار البلاد خمس مرات عندما كان نائبًا للرئيس وداعما بقوة معاركها ضد العدوان الروسي والفساد الداخلي.

يحتاج السيد زيلينسكي، الذي انتخب على أجندة مكافحة الفساد، يحتاج الآن إلى هذا الدعم أكثر من أي وقت مضى. رأى الرئيس البالغ من العمر 42 عامًا مؤخرا أن المحكمة الدستورية في أوكرانيا قد ألحقت أضرارًا بالغة، والتي أصدرت منذ شهر آب عدة أحكام تعيق الإصلاحات الرئيسية، بما في ذلك تسجيل الأصول لمسؤولي الحكومة. 

كان العديد من القضاة قد خضعوا التحقيق من قبل وكالات مكافحة الفساد ذاتها التي قاموا بتحييدها. وفقًا للخبراء الأوكرانيين، فقد تصرفوا أيضًا تحت تأثير الأوليغارشية الأوكرانية الحريصة على الحفاظ على شبكات الفساد القديمة.

ارتكب السيد زيلينسكي بعض الأخطاء من جانبه، بما في ذلك الضغط على رئيس البنك المركزي الأوكراني المحترم للاستقالة. وبدا أن السيد زيلينسكي تخبط في البحث عن ردود على قرارات المحكمة. ثم أصيب بمرض كوفيد 19 ودخل المستشفى، رغم أنه قال إن حالته ليست خطيرة. في غضون ذلك، هدد صندوق النقد الدولي والاتحاد الأوروبي بوقف المساعدات التي أوكرانيا بأمس الحاجة إليها بسبب التراجع.

باختصار، يمكن للزعيم الأوكراني أن يستخدم بعض المساعدة، والرئيس الأمريكي القادم مجهز جيدًا لتقديمها.

دفع السيد بايدن الحكومة الأوكرانية السابقة بقوة لاتخاذ إجراءات صارمة ضد الفساد، فقد تم تحريف مطلبه بإقالة مدع عام ملتو إلى ادعاء كاذب بأن نائب الرئيس آنذاك كان يحاول حماية شركة عينت ابنه كعضو في مجلس الإدارة. 

كما دعم السيد بايدن المساعدة الأمريكية لأوكرانيا، لأنها قاومت استيلاء روسيا على شبه جزيرة القرم وغزو مقاطعتين شرقيتين أخريين.

بمجرد تنصيبها، يمكن لإدارة بايدن أن تتخذ عدة خطوات لتقوية سلطة زيلينسكي. قد تكون إحدى تلك الخطوات إعداد عقوبات ضد قضاة المحكمة الدستورية المتواطئين في الأحكام الملوثة، ينص قانون ماغنيتسكي العالمي على حظر التأشيرات وتجميد الأصول في مثل هذه الحالات. 

يمكن أن تجدد وزارة العدل في عهد السيد بايدن الجهود لمتابعة قضايا الفساد الجنائية ضد الأوليغارشية الأوكرانيين الرئيسيين، بما في ذلك دميترو فيرتاش وإيهور كولومويسكي، اللذين لعبا دورا فعالاً في عرقلة الإصلاحات وتعزيز المصالح الروسية في أوكرانيا.

الأهم من ذلك هو أن يقوم السيد بايدن بإحياء التحالف السياسي بين واشنطن وكييف، الذي يحظى بدعم قوي من كلا الحزبين في الكونغرس، ولكن السيد ترمب حطمه بالكامل. 

على الرغم من أنه تم حثه على إعادة المساعدة العسكرية إلى أوكرانيا، إلا أن السيد ترمب استمر في الترويج للمعلومات المضللة الروسية بأن أوكرانيا (بدلاً من نظام فلاديمير بوتين) تدخلت في الانتخابات الأمريكية لعام 2016، وأنه لم يدع السيد زيلينسكي إلى واشنطن أبدا. 

يجب أن يكون تصحيح هذا الإغفال الانتقامي أحد مبادرات السيد بايدن الأولى في السياسة الخارجية.

اشترك في قناتنا على "تيليجرام" ليصلك كل جديد... (https://t.me/Ukr_Press)

المادة أعلاه تعبر عن رأي الكاتب، ولا تعبر بالضرورة عن رأي "أوكرانيا برس"...

واشنطن بوست

حقوق النشر محفوظة لوكالة "أوكرانيا برس" 2010-2021