من خلال ابتزاز زيلينسكي.. إلى ماذا تسعى موسكو؟

نسخة للطباعة2020.09.18

فيتالي بورتنيكوف - صحفي ومحلل سياسي 

أدرك الكرملين أن عقد القمة والاجتماعات الشخصية بين بوتين وزيلينسكي هو الهدف السياسي للرئيس الأوكراني، وهذا يعني أنه من خلال عقد مثل هذه الاجتماعات يمكن ابتزاز الرئيس الأوكراني.

على الرغم من الآمال المتفائلة لدى الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي ورئيس مكتبه، أندري يرماك، انتهى اجتماع مستشاري رؤساء الدول الأعضاء في رباعية النورماندي دون إحراز تقدم حقيقي.

علاوة على ذلك، وبعد هذا الاجتماع، أشار نائب رئيس مكتب الرئيس الروسي دميتري كوزاك إلى أنه لا يوجد حتى الآن سبب للحديث عن إمكانية عقد اجتماع جديد بصيغة نورماندي على أعلى مستوى. لأنهم يقولون إن هذا الاجتماع لا يمكن عقده إلا بعد الوفاء بالاتفاقات التي تم التوصل إليها في قمة باريس السابقة. 

بالطبع، لا يمكن الوثوق تماما بكلمات دميتري كوزاك، مثل كلمات أي مسؤول روسي آخر، حيث أصر دميتري كوزاك نفسه مؤخرا على عدم جدوى عقد اجتماع لمستشاري قادة الدول المشاركة في "صيغة نورماندي"، ودعا إلى نقل عملية التفاوض إلى مستوى وزراء الخارجية ومجموعة الاتصال الثلاثية؛ وعلى الرغم من هذه التصريحات، استمرت روسيا في التحضير للقاء المستشارين.

لماذا لا نستعد الآن للقمة على أعلى مستوى ونؤكد أنها لن تعقد في المستقبل القريب؟

هناك شيء آخر واضح. أدرك الكرملين أن عقد القمة على أعلى مستوى، وإمكانية عقد اجتماعات شخصية بين فلاديمير بوتين وفولوديمير زيلينسكي هو هدف سياسي مهم للرئيس الأوكراني، وأن زيلينسكي يعلق آماله على تحقيق السلام في دونباس على وجه التحديد في مثل هذه الاجتماعات. 

هذا يعني أنه من خلال عقد مثل هذه الاجتماعات، يمكن ابتزازه. وما نراه الآن هو، كما أنا مقتنع، ابتزاز عادي.

بالطبع ، يمكننا أن نلاحظ مثل هذا الابتزاز أيضا قبل انعقاد القمة السابقة لقادة نورماندي الأربعة في العاصمة الفرنسية، حيث لم يكن هناك سبب حقيقي للاعتقاد بأن هذه القمة يمكن أن تحقق نتائج ملموسة، وعلى الأقل تقرب السلام في دونباس خطوة واحدة.

لقاء شخصي بين بوتين وزيلينسكي، في رأيي، يمكن أن يؤدي إلى تفاقم الوضع، لأن الرئيس الروسي سيكون مقتنعا حينها بأن رئيس أوكرانيا لن يقدم تنازلات سياسية جادة، ولن يستسلم. 

في هذا الاتصال الشخصي، كان ينبغي أن يختفي الوهم الذي ظهر في القيادة السياسية الروسية بعد فوز فلاديمير زيلينسكي في الانتخابات الرئاسية، بعد أن أيد ملايين الناخبين شعاره الشهير "ما عليك سوى وقف إطلاق النار".

ربما كان على السياسي زيلينسكي أن يفعل كل ما في وسعه لتجنب الاجتماع، وتجنب تبديد هذا الوهم، وبالتالي الاستمرار في الحفاظ على عدم اليقين بحل قضية دونباس ومنع تصعيد الصراع. 

لكن زيلينسكي الرجل كان يبحث عن لقاء مع بوتين، يبذل قصارى جهده لتحقيق ذلك، وقدم تنازلات عندما تعلق الأمر بتبادل الأسرى. لكنه لم يتوصل إلى أي تفاهم.

الشيء الوحيد الذي جرى بعد قمة باريس هو أن فلاديسلاف سوركوف، المتشدد بشأن القضية الأوكرانية في الكرملين تم استبداله بحذر بديمتري كوزاك. لكن جوهر نهج الكرملين لحل الصراع لم يتغير.

بالمناسبة، الابتزاز استمر حتى اليوم الأخير قبل اجتماع المستشارين، حيث حاولت موسكو إقناع كييف بإجراء تفتيش مشترك على موقع الجيش الأوكراني، واشترطت عملية التفتيش هذه على وجه التحديد بعقد الاجتماع، وكادت أن تحقق هدفها، إذا لم تكن قد تجاوزت مرة أخرى متطلباتها، وتسببت في رد فعل حاد في المجتمع الأوكراني.

لكن هذه مجرد واحدة من الرسوم التوضيحية لابتزاز القيادة الأوكرانية، وهي آخر صورة اليوم، حيث سيكون هناك الكثير من مثل هذه الرسوم مع استمرار الأطراف في التحضير لاجتماع القمة.

قناة "أوكرانيا برس" على "تيليغرام": https://t.me/Ukr_Press

اشترك في قناتنا على "تيليجرام" ليصلك كل جديد... (https://t.me/Ukr_Press)

أوكرانيا برس - الإعلام المحلي

جميع حقوق النشر محفوظة لموقع وكالة "أوكرانيا برس" 2010 - 2020.