حزب "النهضة" الإسلامي.. أول حزب سياسي في الاتحاد السوفييتي

نسخة للطباعة2020.09.09

د. أمين القاسم - باحث في تاريخ المنطقة

مع نهاية عقد الثمانينيات من القرن العشرين وضعف القبضة الشيوعية، برزت الحاجة لدى مسلمين جمهوريات الاتحاد السوفييتي لتأسيس تجمعات تدافع عن حقوقهم وتعبر عن مواقفهم بعيدا عن المؤسسات الدينية الرسمية الضعيفة.

كان الإعلان عن تأسيس حزب "النهضة" الإسلامي رسميا في 9 حزيران/يونيو عام 1990م في مدينة أستراخان.

حضر المؤتمر التأسيسي الأول للحزب نحو 200 عضو وضيف من مختلف مناطق روسيا وجمهورياتها، وانتخب رئيسا له د. أحمد قاضي أخطايف (1942- 1998) من داغستان، وسعيد إبراهيم غادويف (من طاجكستان) نائبا له، ومحمد بيدجييف (من شمال القوقاز) رئيساً لمجلس شورى الحزب، وقد بلغ عدد أعضاء الحزب عدة آلاف.

مع سقوط الاتحاد السوفييتي واستقلال جمهورياته عام 1991م، قام العديد من مؤسسي وقيادات حزب النهضة في جمهوريات ومناطق روسيا والجمهوريات المستقلة بتأسيس منتديات وجمعيات ومؤسسات وصحف وحتى أحزاب إسلامية في تلك الجمهوريات.

عقد الحزب مؤتمرا عاما في مدينة ساراتوف ربيع عام 1992م، وفي أغسطس من نفس العام تم حل الحزب.

دعا الحزب للحفاظ على الهوية الإسلامية لمسلمي الاتحاد السوفييتي، وقال د. أحمد قاضي في رسالة له: "إن الحزب ينوي -بناءً على خطة رسمها واختطها لنفسه- تغطية جميع جوانب حياة المسلمين في الاتحاد السوفييتي، وتغطية جميع جوانب المجالات الحيوية، وذلك اعتمادا على شمول الإسلام نفسه لجميع جوانب الحياة، وهكذا سيتم إنشاء الأقسام المختصة مثل قسم الإعلام، وقسم التربية، وقسم نشر الدعوة، إضافة لمهمته الأساسية، وهي: الجانب السياسي".

بذلك يكون هذا الحزب امتدادا لجهود المفكرين والناشطين المسلمين قبل الثورة الشيوعية -في العهد القيصري- في مجالات التعليم والثقافة والسياسة.

قناة "أوكرانيا برس" على "تيليغرام": https://t.me/Ukr_Press

اشترك في قناتنا على "تيليجرام" ليصلك كل جديد... (https://t.me/Ukr_Press)

أوكرانيا برس

التصنيفات:: 

جميع حقوق النشر محفوظة لموقع وكالة "أوكرانيا برس" 2010 - 2020.