المهندس الرئيسي لإنشاء بعثة مراقبة في شرق أوكرانيا يُغادر منصبه

نسخة للطباعة2020.07.15

لن يتم التجديد للمبعوث السويسري توماس غريمينغر في منصب الأمين العام لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا.

من المقرر أن تنتهي فترة غريمينغر في المنصب الذي يتقلده منذ يوليو 2017 في الثامن عشر من شهر يوليو الجاري، وفقًا لتقارير نشرتها وسائل إعلام سويسرية في نهاية الأسبوع الماضي. 

الدبلوماسي هو أول أمين عام سويسري لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا، التي تعتبر أكبر منظمة أمنية إقليمية في العالم تضم في صفوفها سبعا وخمسين دولة تتوزع على أمريكا الشمالية وأوروبا وآسيا.

في العاشر من يوليو الجاري، تم التصويت في اجتماع عقدته المنظمة على ما إذا كان سيتم التمديد للعهدة الممنوحة إلى غريمينغر وثلاثة مسؤولين آخرين. وبما أنه تمخّض عن نتيجة سلبية، فسوف يتعيّن الآن سدّ الشغور في المناصب الأربعة المعنية بحلول شهر ديسمبر 2020.

وفي برن، أبلغت وزارة الخارجية وكالة الأنباء Keystone-SDA أن سويسرا لم تدّخر أي جهد لضمان بقاء غريمينغر في منصبه.

يُشار إلى أن غريمينغر كان –حينما تولت سويسرا الرئاسة الدورية لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا عام 2014- أحد المهندسين الرئيسيين لتفعيل القرار القاضي بإنشاء بعثة مراقبة في أوكرانيا المنكوبة بالصراع.

كما عمل السفير السويسري أيضًا كممثل دائم للكنفدرالية لدى منظمة الأمن والتعاون في أوروبا والأمم المتحدة والمنظمات الدولية في فيينا من عام 2010 حتى عام 2015.

اشترك في قناتنا على "تيليجرام" ليصلك كل جديد... (https://t.me/Ukr_Press)

وكالات

التصنيفات: 

جميع حقوق النشر محفوظة لموقع وكالة "أوكرانيا برس" 2010 - 2020.