حتى لا تتكرر التجربة الإيطالية.. الطواقم الطبية قبل الجميع...

نسخة للطباعة2020.03.27

إيغار تيشكافيتش - خبير في "معهد المستقبل"

على خلفية الوباء ونقص محتمل في معدات الحماية، يضطر النظام إلى تحديد الأولويات.

الأولوية رقم 1 ليست الأطفال، ولا كبار السن، ناهيك عن السياسيين.

الأولوية الأولى هي الأطباء وطواقم التمريض

هؤلاء هم الذين يجب أن يتلقوا العلاج في المقام الأول، كما تحتاج أسرهم إلى ضمان تسليم جميع السلع الضرورية، حيث يجب أن يثق الطبيب والممرضة بأن كل شيء على ما يرام في المنزل، وأن يثقوا بالحد الأدنى من الأمان لأنفسهم.

يجب أن يكون خيار تقديم الأقنعة الواقية للأطباء والممرضين في المقام الأول، وللذين يغضبهم هذا أذكرهم بثلاث حالات:

  • في إيطاليا، وعلى خلفية نقص المعدات الوقائية في المرحلة الأولى من الوباء، أصبحت المستشفيات إحدى مناطق تكاثر العدوى.
  • في نيويورك بالولايات المتحدة الأمريكية، وبسبب انخفاض رواتب موظفي التمريض في الأيام الأولى للوباء، فإن بعض هؤلاء الأشخاص لم يذهبوا إلى العمل، وبدأ النظام في الانزلاق.
  • اليوم في ليتوانيا، تفيد وسائل الإعلام أنه يوجد 545 طبيبا يعزلون أنفسهم، وفي مدينة إيكمرغ قام الطبيب الأخير بعزل نفسه.

إذا لم يكن هناك طاقم طبي مبتدئ، فلن تكون هناك موارد كافية لدعم نشاط المستشفيات الحيوي، والأطباء، بدلا من تقديم المساعدة، سينشغلون بتنفيذ بعض المهام الفنية الأخرى.

إذا لم يكن هناك أطباء، فالأمر سيكون سيان بالنسبة لجميع المرض على اختلاف درجات معاناتهم، لأنه ببساطة، لن يوجد أحد لمساعدتهم.

هذه ليست محاولة لأن تكون ذكيا في مجال الطب، بل هذا هو المنطق المعتاد عند تقييم العمليات وقاعدة الموارد اللازمة.

قناة "أوكرانيا برس" على "تيليغرام": https://t.me/Ukr_Press

اشترك في قناتنا على "تيليجرام" ليصلك كل جديد... (https://t.me/Ukr_Press)

أوكرانيا برس - الإعلام المحلي

جميع حقوق النشر محفوظة لموقع وكالة "أوكرانيا برس" 2010 - 2020.