حصيلة ضحايا فيروس كورونا تتجاوز 1350 قتيلا وأكثر من 60 ألف مصاب

نسخة للطباعة2020.02.13

قفز عدد الوفيات وحالات الاصابة الناجمة عن فيروس كورونا المستجد، "كوفيد-19" في الصين الخميس بشكل كبير مع تسجيل 242 حالة وفاة في يوم واحد في مقاطعة هوبي إضافة إلى 15 ألف إصابة جديدة. وبعد إعلان السلطات عن الأرقام الجديدة، بلغ عدد المتوفين 1355 شخصا على الأقل والمصابين نحو 60 ألفا.

وفي تحديثها اليومي، أكدت لجنة الصحة في مقاطعة هوبي تسجيل 14840 إصابة جديدة في هذه المقاطعة في وسط الصين التي تشكل البؤرة التي بدأ منها انتشار الفيروس. وتأتي هذه القفزة في الحصيلة مع إعلان مسؤولين محليين إعادة تغيير طريقة تشخيص حالات الاصابة بفيروس "كوفيد-19".

وفي بيان قالت لجنة الصحة في هوبي إنها ستضم من الآن فصاعدا إلى سجل الاصابات الرسمية حالات تم "تشخيصها عياديا". وهذا يعني أن صور الرئتين في حالات محتملة يمكن اعتبارها كافية لتشخيص الاصابة بالفيروس، بدلا من فحوص الحمض النووي. وأضافت اللجنة أن التصنيف الجديد شمل 13332 حالة إصابة وأكثر بقليل من نصف حصيلة الوفيات الجديدة.

وأشارت لجنة الصحة في هوبي إلى أن هذا التغيير يعني أنه بات بإمكان المرضي الحصول على علاج "في أسرع وقت ممكن"، كما أنه يجعل التصنيف "متوافقا" مع تصنيفات مستخدمة في مقاطعات آخرى. وتبعت بقولها إنها قامت بهذا التغيير "مع تعمّق فهمنا لمرض الإلتهاب الرئوي الناجم عن فيروس كورونا المستجد، ومع تراكم خبراتنا في التشخيص والعلاج".

44 اصابة جديدة على متن السفينة السياحية قبالة اليابان:

أعلن وزير الصحة الياباني كاتسونوهو كاتو الخميس عن إصابة 44 شخصا آخرين على متن السفينة السياحية الراسية قبالة اليابان بفيروس كورونا المستجد. وقال كاتو إنه تم اكتشاف 44 حالة إصابة جديدة بعد إجراء 221 فحصا. وهذا يرفع حصيلة الاشخاص المصابين على متن سفينة "دايموند برينسس" إلى 218، بالإضافة إلى مسؤول في الحجر الصحي أصيب بالفيروس خلال عمله على السفينة.

الصين تقيل أرفع مسؤول سياسي في مقاطعة هوبي مركز انتشار فيروس كورونا المستجد:

أعلنت الصين إقالة رئيس لجنة الحزب الشيوعي في مقاطعة هوبي، مركز انتشار فيروس كورونا المستجد وفق ما نقلت وكالة شينخوا الرسمية عن اللجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني. وقالت الوكالة إن رئيس بلدية شانغهاي يينغ يونغ سيحل مكان جيانغ تشاو ليانغ على رأس اللجنة، دون إعطاء المزيد من التفاصيل.

وتضاف إقالة جيانغ إلى قرار مماثل بداية الأسبوع خص اثنين من كبار المسؤولين في قطاع الصحة في مقاطعة هوبي في وسط البلاد، وسط انتقادات متنامية على خلفية تعامل المسؤولين الصينيين مع انتشار الفيروس. وازداد الضغط على المسؤولين المحليين الصينيين بعدما كشفت الأحداث عن عدم تمتعهم بالكفاءة المطلوبة، خاصة بعد وفاة طبيب صيني في هوبي كان من اوائل المحذرين من الفيروس وتعرض لاستدعاء من قبل الشرطة لإسكاته.

وتعرضت السلطات المحلية في هوبي وووهان لانتقادات نادرة من نوعها وغير خاضعة للرقابة على شبكة الانترنت لتقليلها في البداية من حجم انتشار الفيروس. كما واجهت سلطات مدينة ووهان انتقادات في كانون الثاني/يناير بسبب مضيها قدما بإقامة مهرجان سنوي تحضره 40 ألف عائلة قبل اأام من إغلاق المدينة.

يورونيوز

التصنيفات:: 

جميع حقوق النشر محفوظة لموقع وكالة "أوكرانيا برس" 2010 - 2020.