فيسبوك يوقف حسابات تابعة للمخابرات الروسية استهدفت أوكرانيا

نسخة للطباعة2020.02.13

أوقف شبكة فيسبوك حسابات تستخدمها المخابرات العسكرية الروسية لنشر روايات كاذبة على الإنترنت تستهدف أوكرانيا ودول أخرى في أوروبا الشرقية، وفقًا لما ذكرتة وكالة أنباء "رويترز".

وقالت الشبكة في بيان إنه على الرغم من أن الأشخاص الذين يقفون وراء هذه الشبكة حاولوا إخفاء هويتهم وتنسيقهم، فإن تحقيقنا وجد روابط مع أجهزة الاستخبارات العسكرية الروسية.

كما أعلنت الشبكة، التي تكافح لمنع الحكومات والجماعات السياسية من استخدام برنامجها لنشر معلومات كاذبة أو مضللة، بانتظام أنه أغلق حملات التضليل من دول مثل روسيا.

ولم ترد وزارة الدفاع الروسية على الفور على طلب للتعليق، حيث نفت موسكو من قبل المزاعم الغربية بالتدخل السياسي، بما في ذلك النتائج التي توصل إليها المدعي الخاص الأمريكي روبرت مولر، بأنها استخدمت حسابات وسائل التواصل الاجتماعي في محاولة للتأثير على الانتخابات الرئاسية الأمريكية لعام 2016.

وقال ناثانيل غليشر، رئيس سياسة الأمن السيبراني على الفيسبوك، قال إن العملية الروسية الأخيرة استخدمت أكثر من 100 حساب على الفيسبوك وموقع "إنستجرام" لتبادل الصور لإنشاء شخصيات مزيفة، وغالبًا ما يمثلون صحفيين في البلدان المستهدفة.

واتصلت هذه الروايات بعد ذلك بوسائل الإعلام المحلية والسياسيين لنشر قصص كاذبة حول القضايا المثيرة للخلاف السياسي، مثل مزاعم الفساد والتوترات الإثنية في شبه جزيرة القرم التي ضمتها روسيا وإسقاط طائرة ماليزية في أوكرانيا في عام 2014.

وقال جليشر لرويترز، إننا عرفنا منذ فترة طويلة أن هؤلاء الناس يبحثون عن أصوات أصيلة لتضخيم رواياتهم، إنها عملية استخبارات كلاسيكية، تحاول التلاعب بالأفراد الرئيسيين لتحقيق تأثير كبير.

اشترك في قناتنا على "تيليجرام" ليصلك كل جديد... (https://t.me/Ukr_Press)

رويترز

التصنيفات: 

جميع حقوق النشر محفوظة لموقع وكالة "أوكرانيا برس" 2010 - 2020.