مفوضة حقوق الإنسان بالبرلمان الأوكراني تدين تفتيش الشرطة لوثائق المسلمين يوم الجمعة

نسخة للطباعة2020.02.05

أدانت مفوضة البرلمان الأوكراني لحقوق الإنسان ليودميلا دينيسوفا، أدانت عملية التفتيش التي قام بها موظفو إنفاذ القانون وخدمة الهجرة (الشرطة في كلا الجهازين) قريبا من المركز الثقافي الإسلامي في العاصمة كييف.

وقال دينيسوفا في بيان عبر صفحتها على فيسبوك: "أدين أي عمليات تفتيش أو غيرها تقوم بها وكالات إنفاذ القانون وخدمة الهجرة خلال أداء العبادات".

وأضافت: "وفقا للمادة 1 من قانون حرية التعبير والمنظمات الدينية، تضمن الدولة الحق في حرية التعبير لمواطني أوكرانيا، وممارسة هذا الحق وفقا للدستور، وإعلان سيادة الدولة لأوكرانيا والقانون الدولي المعترف به في أوكرانيا، والعدالة الاجتماعية، والمساواة، وحماية حقوق ومصالح المواطنين المشروعة، بغض النظر عن مواقفهم الدينية".

وأشارت المسؤولة الأوكرانية إلى أنه وبناء على هذه الحقيقة، أُرسلت إجراءات استجابة مناسبة لقادة الشرطة الوطنية ودائرة الهجرة الحكومية في أوكرانيا. 

وأكدت أن وضع حقوق المواطنين الأجانب المحتجزين يخضع لمراقبتها الشخصية".

هذا وكانت عناصر من الشرطة الأوكرانية ودائرة الهجرة الحكومية قد قامت في 31 يناير 2020 بعملية تفتيش لوثائق المسلمين قريبا من مبنى المركز الثقافي الإسلامي بالعاصمة كييف أثناء صلاة الجمعة، ونتيجة لذلك تم اعتقال 15 شخصا بسبب عدم حيازتهم للوثائق، وفق ما تقول الأجهزة الأمنية.

نددت وزارة الثقافة الأوكرانية وعدد من الشخصيات الاجتماعية والسياسية في أوكرانيا بهذه العملية، معتبرين أنها انتهاك صارخ للقانون.

أوكرانيا برس - الإعلام المحلي

جميع حقوق النشر محفوظة لموقع وكالة "أوكرانيا برس" 2010 - 2020.