بولتون: ترامب طلب مني مساعدته بالضغط على أوكرانيا

نسخة للطباعة2020.02.01

نقلت صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية، عن مقتطفات غير منشورة لكتاب يعتزم مستشار الأمن القومي الأميركي السابق، جون بولتون، نشره أن ترامب طلب منه مساعدته بالضغط على المسؤولين في أوكرانيا لانتزاع معلومات ضد خصومه الديمقراطيين.

ووفقا لبولتون فقد أمره ترامب بالإعداد للقاء بين الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي ومحاميه الخاص رودي جولياني. وتم توجيه الأمر الذي لم يتم الإبلاغ عنه سابقا في أيار/مايو 2019، أي قبل شهرين من مكالمة ترامب الهاتفية التي تمت في شهر تموز/يوليو مع زيلينسكي، حيث طلب منه الحصول على "خدمة" ما أدى إلى محاكمته في الكونغرس.

وكان الغرض من الاجتماع، وفق بولتون، أن يقوم جولياني بالضغط على زيلينسكي لمساعدة ترامب عبر فتح تحقيق بحق بايدن. وبحسب التايمز فإن بولتون لم ينفذ أمر ترامب.

وتم الأمر خلال محادثة في المكتب البيضاوي في أوائل شهر أيار/مايو الماضي، وبحضور شمل رئيس أركان البيت الأبيض بالإنابة، مايك مولفاني، ومستشار البيت الأبيض بات كيبولون، والمحامي الشخصي للرئيس رودي جولياني، وطلب ترامب من بولتون الاتصال بـ فولوديمير زيلينسكي، الذي فاز وقتها بانتخابات رئيس أوكرانيا، لترتيب مقابلة بينه وبين محامي ترامب جولياني.

وكان جولياني يخطط لرحلة إلى أوكرانيا، لمحاولة دفع السلطات في أوكرانيا لفتح تحقيق ضد  خصوم ترامب الديمقراطيين، وتحديدا نائب الرئيس أوباما والمرشح الديمقراطي الحالي جو بايدن وابنه هانتر، حسب بولتون.

ووصف بولتون المحادثة التي استغرقت عشر دقائق تقريبًا في مخطوط كتابه، الذي هو عبارة عن مذكرات عن وقته كمستشار للأمن القومي، ومن المخطط أن يتم طرحه للبيع في مارس. وفي عدة صفحات ركز بولتون على تأكيدات ترامب على أوكرانيا وإيمانه، استنادًا إلى مزيج من الأحداث المبعثرة ونظريات المؤامرة الصريحة، بأن أوكرانيا حاولت تقويض فرصه في الفوز بالرئاسة في عام 2016.

وتصوّر مسودة كتاب بولتون، كبار مستشاري البيت الأبيض كشهود مبكرين على علاقة ترامب بفضيحة أوكرانيا. ويكشف ذلك عن طبيعة المعلومات التي كان يبحث عنها الديمقراطيون من خلال طلبهم شهادة من كبار مستشاري ترامب في تحقيقهم الرامي لعزل ترامب، بما في ذلك طلب شهادة بولتون نفسه وشهادة مولفاني.

وبعد ساعات من نشر تقرير "نيويورك تايمز" يوم الجمعة، نفى ترامب ما ورد في التقرير بأنّه أمر مستشاره للأمن القومي آنذاك جون بولتون بالتدخّل مباشرةً في مخطّط سرّي للضغط على الرئيس الأوكراني لتحقيق مكاسب سياسية شخصية.

وأصدر ترامب نفيًا مبطّنًا للتقرير. وقال في بيان "لم أعط جون بولتون أمرا لتحضير لقاء لرودي جولياني، أحد أعظم محاربي الفساد في أميركا وأعظم رئيس بلدية في تاريخ مدينة نيويورك، مع الرئيس زيلينسكي"، مضيفا أنّ "هذا اللقاء لم يعقد أبدا".

وفي مقابلة قصيرة، نفى محامي ترامب جولياني أن المحادثة جرت، وقال إن تلك المناقشات مع الرئيس كانت دائما منفصلة. وأكد جولياني على أن بات كيبولون ومولفاني لم يشاركا أبدا في الاجتماعات المتعلقة بأوكرانيا. وقال: "هذا غير صحيح على الإطلاق".
 

ورفض مجلس الشيوخ الأميركي، الجمعة، بأغلبية ضئيلة استدعاء شهود أو عرض وثائق جديدة في المحاكمة الجارية للرئيس دونالد ترامب، مما يمهد الطريق أمام إجراء تصويت نهائي يتوقع أن يُبَرّأ خلاله الرئيس الجمهوري من التهمتين الموجّهتين إليه.

وبأغلبية 51 مقابل 49، أحبط المجلس جهود الديمقراطيين الرامية لاستدعاء مستشار الأمن القومي السابق في البيت الأبيض جون بولتون، ومستشارين كبار آخرين للرئيس إلى المحاكمة للاستماع إلى إفاداتهم.

وصوّت سناتوران جمهوريان هما ميت رومني وسوزان كولينز مع الديمقراطيين لصالح استدعاء الشهود والوثائق، لكنّ صوتيهما لم يكونا كافيين للوصول إلى أغلبية الـ51 صوتاً لإقرار الطلب.

وأعلن زعيم الغالبية الجمهورية في مجلس الشيوخ الأميركي، ميتش ماكونيل، الجمعة، أنّ محاكمة الرئيس دونالد ترامب الجارية أمام المجلس ستنتهي "في غضون الأيام المقبلة".

وقال ماكونيل إثر رفض المجلس بأغلبية ضئيلة استدعاء شهود أو عرض وثائق جديدة في المحاكمة إنّ "السناتورات سيتشاورون الآن مع مدّعي مجلس النواب ومحامي الرئيس لتحديد الخطوات الآتية، في الوقت الذي نعدّ فيه لاختتام المحاكمة في الأيام المقبلة".

اشترك في قناتنا على "تيليجرام" ليصلك كل جديد... (https://t.me/Ukr_Press)

وكالات

جميع حقوق النشر محفوظة لموقع وكالة "أوكرانيا برس" 2010 - 2020.