المفتي إسماعيلوف ينتقد إجراءً "غير لائق" من قبل الشرطة الأوكرانية

نسخة للطباعة2020.02.01

انتقد الشيخ سعيد إسماعيلوف مفتي الإدارة الدينية لمسلمي أوكرانيا "أمّة"، انتقد بشدة احتجاز الشرطة الأوكرانية 25 شخصا على الطريق المؤدي إلى مبنى المركز الثقافي الإسلامي في العاصمة كييف يوم الأمس الجمعة، في الوقت الذي كان فيه الآلاف يتوجهون إلى مسجد المركز لأداء الصلاة.

اعتبر إسماعيلوف في منشور على صفحته في فيسبوك أن ليوم الجمعة خصوصية ومكانة لدى المسلمين، ومن حقهم وواجبهم الحضور إلى خطبة وصلاة الجمعة في المسجد.

وأشار إلى أن عددا من رجال الشرطة، والشرطة التابعة لدائرة الهجرة، جاؤوا في موعد الصلاة، وطلبوا من المارة أوراقهم الثبوتية، قبل أن يأخذوا معهم 25 شخصا لم تكن معهم أوراق، قبل أن يثبتوا هويتهم في وقت لاحق.

واعتبر مفتي مسلمي أوكرانيا أن إجراء الشرطة لم يكن لائقا بحق المسلمين، قائلا: "أتفهم أن لدائرة الهجرة حق ممارسة عملها، ولكن ليس بالقرب من المسجد أو غيره من دور العبادة.

وأضاف: "لا أستطيع تخيل أنهم (الشرطة) يقدمون على إجراء التحقق من وثائق المصلين قرب الكنائس أو المعابد اليهودية".

وشبه إسماعيلوف هذا الإجراء بكيفية تعامل السلطات الروسية مع الناس، مشددا على أنه لا يجوز استخدام هذه الأساليب في الدول الحرة.

وفي هذا الإطار، انتقد رفعت تشوباروف - النائب البرلماني السابق ورئيس مجلس شعب تتار القرم، انتقد إجراء الشرطة الأوكرانية، وقال إن ما فعلته مع مسلمي كييف يوم الأمس يشبه تماما ما فعلته الشرطة الروسية مع أحد أقربائه في القرم، قبل أن تقتاده إلى أحد مراكزها.

يذكر أن صلاة الجمعة مناسبة تجمع آلاف المسلمين في المركز الثقافي الإسلامي بالعاصمة كييف وحوله كل أسبوع، حيث يتشكل ما هو أشبه بسوق شعبي.

ويذكر أيضا أن تعداد مسلمي أوكرانيا يقدر بنحو المليون، من أصل نحو 38 مليون نسمة هم عدد سكان أوكرانيا.

أوكرانيا برس

التصنيفات:: 

جميع حقوق النشر محفوظة لموقع وكالة "أوكرانيا برس" 2010 - 2020.