دبلوماسي أميركي: محامي ترامب كذب في قضية أوكرانيا

نسخة للطباعة2019.11.11

كشفت لجان الاستخبارات والرقابة والعلاقات الخارجية في مجلس النواب الأميركي عن الشهادة السرية لنائب مساعد وزير الخارجية لشؤون أوروبا جورج كنت، التي أدلى بها الشهر الماضي في إطار التحقيقات في مساءلة الرئيس دونالد ترامب.

الشهادة، وهي السادسة التي تنشر منذ إقرار المجلس قانونا يحدد القواعد للمرحلة الثانية من التحقيقات، تظهر أن كنت عبر عن قلقه من ممارسات رودي جولياني في أوكرانيا، وأنه أبلغ المشرعين أن ما يقوم به محامي الرئيس خطأ.

ومن المتوقع أن يدلي كنت بشهادة ثانية امام لجان التحقيقات في جلسة استماع علنية الأربعاء المقبل.

وقال كنت إنه أُبعد مع دبلوماسيين آخرين عن القرارات المتعلقة بأوكرانيا بسبب مناورات قام بها مسؤولون إداريون، بما في ذلك محامي الرئيس الأميركي دونالد ترامب الشخصي، رودي جولياني.

واتهم كنت، في شهادته خلال جلسة مغلقة في 15 أكتوبر، جولياني، بإطلاق حملة أكاذيب حول السفيرة الأميركية لدى كييف، ماري يوفانوفيتش، ما أدى إلى استدعائها في وقت مبكر.

ويعد كنت، الذي يعمل في السلك الدبلوماسي منذ 1992، من الشهود المقرر أن يشهدوا في جلسات استماع مفتوحة الأسبوع القادم.

وأوضح في شهادته أنه شعر بالانزعاج من الدور الذي كان يقوم به جولياني بخصوص أوكرانيا، وخاصة جهوده للعمل مع مدع عام أوكراني لتشويه سمعة السفيرة الأميركية في كييف.

وكشف أن دبلوماسيين آخرين مثل كورت فولكر، المبعو 

اشترك في قناتنا على "تيليجرام" ليصلك كل جديد... (https://t.me/Ukr_Press)

وكالات

جميع حقوق النشر محفوظة لموقع وكالة "أوكرانيا برس" 2010 - 2020.